بعدما ساد الاعتقاد بأنَّ خطاب «المحافظين الجدد» قد ولَّى إلى غير رجعة ودفن في حرب العراق، عاد ذلك النهج العسكري المروِّج لاستخدام القوة في السياسة الخارجية الأميركية يُطل برأسه مجدداً في حملة انتخابات الرئاسة 2016.
خلال العقد الماضي، خرج «المحافظون الجدد» ممثَّلين بنائب الرئيس السابق ديك تشيني ووزير الدفاع الأسبق دونالد رمسفلد، من الساحة السياسية، وباتوا «موضة قديمة». لكن حملة انتخابات الرئاسة 2016، شهدت عودة مرشحين جمهوريين يعتمدون على مستشارين...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"