أميركا أعاقت مرارا اندفاعة "الحشد الشعبي"...
أميركا هي التي سمحت بذلك بسقوط الأنبار.
أميركا هي التي قالت ان "مصفاة بيجي" أكثر حيوية الآن من المدينة "السنية" الأكثر أهمية في غرب العراق.
هي قبل كل ذلك فككت الجيش العراقي وبعثرته، وقبلها بسنوات طويلة حاصرته ودمرته. أميركا ايضا مساهم كبير في إضعاف جيشي سوريا ولبنان بأساليب مختلفة.
أميركا ذاتها، وبعض أدواتها، محليا وإقليميا، تحاول فرض شروط القتال وسير المعارك ووجهتها، من العراق...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"