عرف لبنان طفرة سياحية عشية الحرب الأهلية، حيث بلغ عدد الوافدين إليه 1449940 سائحا، ولقب آنذاك بـ «سويسرا الشرق». ومع اندلاع الحرب الأهلية، أصيب القطاع السياحي بخسائر فادحة، وتأثرت مكانته على الخريطة السياحية العالمية.
مع الاستقرار السياسي والأمني الذي وفره اتفاق الطائف، وضعت وزارة السياحة خطة للنهوض بالقطاع، فانطلقت أعمال ترميم وإعادة إعمار المؤسسات السياحية والفندقية، بالإضافة إلى تأهيل وإنارة الأماكن الأثرية والتاريخية.
شهدت الفترة الممتدة من مطلع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"