لم يعد "نايل سات"، بتكاليفه الباهظة وإجراءاته المعقّدة، الطريق الوحيد لإطلاق قناة تليفزيونية في مصر.. بات الإنترنت منافساً قوياً لاحتكار الفضائيّات. عبر الشبكة، ظهرت تجارب مهمة، بداية من برنامج باسم يوسف في العام 2011، مروراً بـ"الجمهورية تي في" كأوّل "تلفزيون ويب" محترف في مصر... وصولاً إلى "تلفزيون الحارة" الذي أطلقته "هاند ميد ستوديوز" وهي تجربة تقوم في الأساس على إبداع العشرات من الشباب المصري المنتج على الشبكة.
الطريق من وسط...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"