الآتون للمشاركة في «ثورة البندورة» جاؤوا من مطارح مختلفة. أسبابهم وأهدافهم «الثورية» مختلفة. لكن برغم الاختلاف تركوا بصمة بسيطة. ففي بلد مثل لبنان، لا النزول بالملايين ولا بالعشرات يمكن أن يقلب المعادلات.
«انه النظام يمدد لنفسه» يقول أحد الشبان الجامعيين المشاركين في الاعتراض على «مسلسل التمديد» النيابي حتى حزيران 2017.
لوّنت «ثورة البندورة» وسط بيروت للتعبير عن رفض سلب حق المواطن اللبناني بالانتخاب، فتظاهرت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"