عبد الله هاشم
إقرأ للكاتب نفسه
«إهمال الحرب» فوق الإهمال التاريخي: «ملف الصحة» في الجنوب حافل بكل ما يوجع القلب حقاً...
2017-01-04 | عبد الله هاشم
وإذ تفتتح «السفير» هذا الملف في وقت ينــزف فيه الجنوب دماً وخراباً ودماراً تحت الضربات الهمجــية الإسرائيــلية، فليس من قبيل الرغبة بـ «نشر الغسيل» لا غير. فلــعل وعسى ان يكون باقيا في جهاز الدولــة المختــص صاحب وجدان يسمع ويرى. لا سيما أن المسألة تمس حيــاة النــاس في الصــميم وأن مثل صاحــب هذا الوجدان ربما ردّد يوما «قَــسَم أبقــراط» الشهير... بوصفه طبــيباً من الأطباء.
ماذا عن «ملف الصحة» في الجنوب يا رعاكم الله؟.. مستشفيات حكومية، فيها مئات الأسرّة تتحول إلى مستوصفات معطّلة أو شبه معطّلة.. تجهيزات كلّفت عشرات الملايين لا تعمل وأطباء وممرضون ومستخدمون يقبضون الرواتب ولا يقدمون خدمة، ومع ذلك ليس من سلطة تقول لهم «ما أحلى الكحل».
فاذا لم يكن كل هذا فضائح فكيف تكون الفضائح يا ترى؟
وبعد فهذا هو الملف وهو الذي يتكلم:
خلال زيارة الوزير ناظم القادري إلى الجنوب، كان موضوع الصحة على رأس المطالب التي رفعها إليه الجنوبيون. فالمرضى والمصابون منهم يسقطون يومياً بالعشرات،
جريدة اليوم
جاري التحميل