ادونيس
إقرأ للكاتب نفسه
Quelle est cette révolution qui prend pour ennemi une statue, un musée, ou une ethnie, cherchant à l’exterminer ?
2016-10-23 | ادونيس
Je pense que personne n’a marqué de réticence à défendre ou soutenir les mouvements arabes pour le changement. (...) Néanmoins, ce que je reproche à ces mouvements, c’est l’absence de projet, préalable à tout véritable changement, non pas seulement un renversement du pouvoir, mais une mutation de la société tout entière, de ses idées et de sa culture. Or nous avons constaté que cet éclatement, ce bouleversement, ne s’était structuré autour d’aucun discours culturel novateur, et que son caractère général était religieux. Nous avons également remarqué que son projet politique misait sur le retour inéluctable à des principes abandonnés, et qui sont, d’une manière ou d’une autre, des principes religieux.
فانتازيا حول الحلف الأطلسي المستعرب
2011-09-19 | ادونيس
(ضدّ القذافي، مع ليبيا الحرّة غير الأطلسيّة)
-1-
الحلف الأطلسي صيّاد له شهيّة الذئب:
يعرف كيف يصطاد النِيّاق النافرة، والنعاج الحُبْلى.
-2-
أكبر جبل عربيّ يمكن أن يتحوّل في عين الحلف الأطلسيّ إلى نملةٍ بائسة:
-»أذلك انبهارٌ أم احتقارٌ؟». يسأل فقيرٌ هنديٌ سائحٌ، صديقه الشاعر العربي الذي لا يعرف السياحة أبداً.
بماذا يُجيبه؟
-»الحلف الأطلسيّ عند سلطات العرب مرادف عسكريّ لحكمة إلهيّة خفيّة. حيث الوَبَأُ يفرز الوَبأَ، وحيث الوطن يلتهمُ بعضه بعضاً».
-3-
بين المستقبل وسماء الحلف الأطلسي عهدٌ تتتلمذُ السلطة العربية على قراءته في مدرسة للعميان، حيث لا يُسمع إلاّ صرير منشارٍ يحزُّ عنق الضوء.
-4-
الطّفل العربيّ الذي وُلد، فجر هذا اليوم، صار في أحضان الحلف الأطلسيّ، عشيّة هذا اليوم نفسه، شيخاً.
لا يفاجئْك، أيها القارئ، هذا التحوّل السريع.
فنّ السّلطة عند العرب، هو نفسه شاهد الولادةِ، وعرّاب الشيخوخة.
الاختيـار والقـرار
2011-08-02 | ادونيس
أكثر فأكثر يتم تحويل الجيش في سوريا، الذي هو جيش الشعب، إلى جيش للنظام في مجابهة الشعب، دفاعاً عن نظام لا يمكن الدفاع عنه. فقد أزال هذا النظام جميع الشكوك حول خياراته الحاسمة في الأزمة التي يعيشها، واختار العنف والقتل في حل مشكلاته بدلاً من تسريع الإ
أبعد من النظام، وأوسع من السياسة
2011-07-13 | ادونيس
(رسالة مفتوحة إلى المعارضة
حول التغيير في سوريا، وبخاصة تغيير الدستور)

ـ 1 ـ
لماذا لم ننجح نحن العرب، حتى اليوم في بناء مجتمع مدني، تكون فيه المواطنة أساس الانتماء، بديلاً من الدين (أو المذهب) ومن القبيلة (أو العشيرة والعائلة)؟ فالحق أن ما نطلق
(رسالة مفتوحة إلى الرئيس بشار الأسد)
الإنسان، حقوقه وحرياته، أو الهاوية
2011-06-14 | ادونيس
ـ 1 ـ
السيد الرئيس،
لا يصدّق العقل ولا الواقع أنّ الديموقراطية سوف تتحقق في سوريا، مباشرة بعد سقوط نظامها القائم. لكن بالمقابل، لا يصدق العقل ولا الواقع أن يظلّ النظام العنفي الأمني في سوريا قائماً. وذلك هو المأزق:
من جهة، لا تنشأ الديموقراطية في سوريا، إلا بعد نضال طويل، وإلا ضمن شروطٍ ومبادئ لا بدّ منها. لكن، لا بدّ من التأسيس لذلك، ومن البدء، الآن لا غداً.
من جهة ثانية، بغير الديموقراطية، لن يكون هناك غير التراجع وصولاً إلى الهاوية.
ـ 2 ـ
صار من النافل القول إنّ الديموقراطية، سياسيّاً، لم يعرفها العرب في تاريخهم الحديث. لم يعرفوها أيضاً في تاريخهم القديم. وهي، ثقافيّاً، من خارج التراث الثقافي العربيّ.
غير أنّ هذا لا يعني إطلاقاً استحالة العمل على التأسيس لها. وقد بُدئ هذا العمل مع بدايات الاستقلال. وكان شجاعاً وبنّاءً. وإنما يعني أنّ هذا العمل
نصر حامد أبو زيد
صديق في الضـوء
2010-07-06 | ادونيس
أستعين ببصيرة المتنبي، لأصف موت الصديق نصر حامد أبو زيد بأنه «نوع من القتل». لا غيلة. بل في الساحة العامة. في أوج المعترك. حيث تهجم القيود من كل صوب، وتتواشج، وتتآلف وتتحد. حيث تئن الحريات تحت ثقل الجراح. وتضطرب منهكة، تائهة.
صحيح ان الخروج من السا
الـــزيـــارة
2009-05-06 | ادونيس
ـ 1 ـ
لماذا أثارت زيارتي إلى إقليم كردستان العراق (14 ـ 24 نيسان الماضي) احتجاجاً لدى بعض المثقفين العرب؟
أطرح هذا السؤال لسببين:
الأول هو أنّ «إقليم كردستان العراق» جزء من العراق، وجزء من الجغرافيا التاريخية والسياسية العربية. فما الخطأ إذاً
جريدة اليوم
جاري التحميل