محمد حسنين هيكل
إقرأ للكاتب نفسه
Mohammed Haykal le visionnaire face à l’avenir de la région
2015-09-07 | محمد حسنين هيكل
L’Iran est le seul défi à la politique américaine dans la région. Ni l’ensemble du monde arabe, ni la Turquie d’Erdogan ne prennent une position qui inquiète les Américains. Mais ceux-ci n’accepteront pas à la longue un régime tel que celui de Téhéran. Ils en admettent juste l’existence en tant que réalité, et temporairement, parce qu’ils n’ont pas d’autre solution.
Quelque chose de nouveau s’est produit suite aux négociations entre les Etats-Unis et l’Iran : l’obstacle qui présidait aux relations entre l’Europe, l’Afrique et l’Asie d’un côté, et l’Iran de l’autre, est maintenant tombé. Beaucoup de pays ne sont plus tenus désormais de respecter l’embargo américain. Mais l’hostilité des États-Unis à l’égard de l’Iran continuera. (…) L’Amérique ne fait qu’occuper l’Iran en attendant qu’elle ait totalement achevé sa mainmise sur la Jordanie et la Syrie.
الحقــائــق العشــر والخطــوات الـسبــع
2011-02-07 | محمد حسنين هيكل
الحقائق العشر:
1 ـ شعب في طليعة شبابه الذي فتح أفق المستقبل.
2 ـ وجيش يملك ميزان القوة، وهو نفسه جيش الشعب وابنه.
3 ـ وأزمة حكم سقط، ولا يريد أن يرحل. وفي سبيل البقاء، فهو يريد ـ بغزيرة وحش جريح ـ أن يتمسك بموقفه، وأن ينتقم، ولا يبالي في سبيل ذلك
هيكل يكتب عمّا يجري في مصر:
ســقـوط خـرافــة الاسـتـقـرار
2011-02-01 | محمد حسنين هيكل
لم أكن أريد أن أفتح فمي وأتكلم، قد قلت ما فيه الكفاية، أو هكذا أعتقد.
ولم أكن أريد لأحد من جيلي ـ وربما جيل آخر بعدنا ـ أن يفتح فمه هو الآخر وأن يتكلم، فقد قالوا ما فيه الكفاية وزيادة.
كان من واجبنا جميعاً أن نسكت وأن نتابع حوار التاريخ الجاري الآن في مصر، وهو في واقع الأمر بين طرفين:
ـ طرف يمثل الطموح.
ـ وطرف يمثل القدرة.
أي انه حوار بين جيل جديد من الشباب تصدى لشحنة متفجرة وخطرة لم يكن هناك من يعرف كيف يستطيع الاقتراب منها وفك عقدها، وقد فعلها هذا الجيل بحسن تصرف، وكفاءة علم، وبأدوات عصر. هذا هو الطرف الأول الذي دخل الساحة الآن.
والطرف الثاني هو القوات المسلحة، وهو القدرة الحارسة لسيادة الدولة وحماية الشرعية فيها ـ الشرعية لا السلطة، شرعية في دستور حقيقي، على أساس عقد سياسي واجتماعي بين طبقات الشعب كلها.
جريدة اليوم
جاري التحميل