قاسم قصير
إقرأ للكاتب نفسه
«السفير» صفحة جميلة من عمرنا الذي مضى
2017-01-04 | قاسم قصير
في السادس والعشرين من شهر آذار 1974، وكان عمري 14 عاما، وكنت خارجا من «ثانوية البر والاحسان» في الطريق الجديدة، شاهدت عددا من زملائي الطلاب يتحلقون حول احد الاساتذة وهو يحمل العدد الاول من جريدة «السفير». كان الاستاذ يقول للتلامذة: أنظروا إلى جريدة «السفير». جريدة الوطنيين والمناضلين والعروبيين واليساريين في بلادنا والتي سيكون لها دور مهم في النضال السياسي والشعبي والطلابي في المرحلة المقبلة.
منذ ذلك اليوم، وانا اتابع الجريدة قارئا وتلميذا وبائعا للصحف ومن ثم طالبا في كلية الإعلام ومشاركا في النضالات الطلابية والسياسية التي شهدها لبنان.
وبرغم تنقلي في اجواء العمل اليساري والوطني الى الاجواء الاسلامية، وبرغم انني عملت في اماكن عديدة اعلاميا وسياسيا وديبلوماسيأ واجتماعيا، فقد كنت دائما اجد ان «السفير» تمثلني وأجد فيها ما اريده من فكر وثقافة واخبار وتحليلات. ومن خلال صفحاتها، تعرفت الى كبار الاعلاميين والشعراء والكتاب ورسامي الكاريكاتير والفنانين، وتابعت من خلالها الاحداث السياسية التي مرت على لبنان والمنطقة، من الحرب الاهلية الى اتفاقية كامب دايفيد وصولا الى الثورة الاسلامية في ايران والاجتياحات الاسرائيلية
قراءة مسيحية في الدور الشيعي: سؤال الدولة يتكرر!
2016-12-28 | قاسم قصير
تتابع بعض الاوساط الكنسية مقاربة المراجع الشيعية الدينية والسياسية للتطورات في لبنان والمنطقة لا سيما بعد انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية، وتكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة، وفي ظل ما يجري من تطورات متسارعة في العراق وسوريا والدور الاقليمي المتعاظم لـ «حزب الله».
هذه الأوساط تتوقف باهتمام عند ما رافق تشكيل الحكومة وبدء مناقشة بيانها الوزاري، والنقاشات حول القانون الانتخابي الجديد، لا سيما ما أثير من قبل بعض مراكز الأبحاث والدراسات حول احتمال قيام حلف ثنائي ماروني ــ سني وبالتالي استعادة خطاب العزل والتحذير عن عودة مناخات الحرب الاهلية.
تطرح هذه الاوساط أسئلة حول دور وموقع الطائفة الشيعية في الكيان اللبناني والدولة اللبنانية، «فالشيعة وبرغم ان البعض يعتبرهم ليسوا طائفة مؤسسة أو مساهمة في نشوء الكيان اللبناني تاريخيا، كانوا من اكثر المستفيدين من هذا الكيان للحفاظ على هويتهم المذهبية وتحقيق حضورهم التاريخي والسياسي في لبنان والمنطقة». ويضيف هؤلاء ان مسألة مواجهة الحرمان التاريخي التي تبنتها قياداتهم الدينية والسياسية منذ الستينيات حتى الطائف «لم تعد مطروحة اليوم، بعدما حققوا الكثير من الانجازات
«الكتائب» و«حزب الله»: هواجس مشتركة!
2016-12-17 | قاسم قصير
التواصل والحوار بين «حزب الكتائب» و«حزب الله»، مستمر، هذه الأيام، عبر اللجنة المشتركة التي شكلها الحزبان منذ اشهر.
هذا ما تذهب اليه مصادر قيادية «كتائبية»، تشير، في المقابل، الى أن هذا الحوار لم يصل الى نتائج نهائية من أجل إقامة تفاهم مشترك بين الطرفين، وان كانت الأجواء الايجابية تتزايد يوما بعد يوم.
وتبدي المصادر احترامها وتقديرها لتجربة «حزب الله» في المقاومة وتحرير الارض من الاحتلال الاسرائيلي. وتشير الى أن «ما قام به الحزب يكمل المسيرة التي بدأناها في مقاومة كل الاحتلالات الاخرى ومن أجل بناء لبنان حرا وسيدا ومستقلا، ونحن نؤكد الدور الإيجابي للحزب على الصعيد الداخلي في طرح مواجهة الفساد والسعي لبناء دولة ديموقراطية توافقية تحترم التعددية وتقوم على اللامركزية الموسعة والخروج من النظام الطائفي».
وتضيف «اننا مع العمل لتطوير اتفاق الطائف من خلال إشراك جميع الاطراف والقوى في بناء النظام السياسي الجديد، وان كنا لا نوافق على مصطلح المؤتمر التأسيسي الذي طرحه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في مرحلة معينة وان كان تراجع عنه لاحقا
مؤتمر في تونس عن الإصلاح الديني: مصالحة مع العقل والحاجة للدولة المدنية
2016-12-02 | قاسم قصير
شدد المشاركون في مؤتمر «إصلاح المجال الديني» الذي انعقد في مدينة الحمامات التونسية بين 27 و30 تشرين الثاني على أن عملية الاصلاح في العالم العربي والاسلامي يجب ان لا تقتصر على المجال الديني مع اهمية هذه القضية، بل ان المطلوب مشروع تغييري شامل من اجل إقامة الدولة المدنية او دولة المواطنة، وتأمين الحريات الانسانية كافة وتشجيع العقل النقدي وإعادة دراسة كاملة للتراث الديني والمصالحة بين الدين والعقل واعتماد التأويل وتحقيق الفصل الحقيقي بين المجالين السياسي والديني من دون التصادم بينهما او الذهاب الى العلمنة الشاملة.
المؤتمر الذي دعا اليه مركز دراسات الوحدة العربية والمعهد السويدي في الاسكندرية استكمل جلساته يوم الثلاثاء الماضي وجرت مناقشة مواضيع مهمة عدة. ففي الجلسة التي ترأسها الدكتور عبد الرزاق القسوم، تمت مناقشة دراسة الدكتور عزيز العظمة حول الخبرة الاسلامية الحديثة في مجال الاصلاح الديني وعقّب على البحث الدكتور توفيق السيف والدكتور نبيل فازيو. اما الجلسة الثانية، فقد خصصت لبحث الدكتور وجيه قانصو حول الاجتهاد والنص الديني، وترأسها الدكتور محمد سليم العوا وقدم البحث نيابة عن قانصو الدكتور عبد الغني عماد. وشهدت الجلسة حوارات ساخنة حول اشكالية النص الديني وتأويله. وتناولت الجلسة الثالثة موضوع «النص والمؤمنون ونقد الوساطة في
ورشة مونترو لمواجهة المذهبية.. عربياً
2016-11-29 | قاسم قصير
كان أبرز ما خرجت به ورشة العمل التي أقامتها «مؤسسة قرطبة» بالتعاون مع وزارة الخارجية السويسرية، في مدينة مونترو على ضفاف بحيرة ليمان ما بين 22 و24 الشهر الحالي، هو تنفيذ سلسلة مشاريع عمل متنوعة من أجل مواجهة التوترات المذهبية والطائفية في الدول المشاركة.
الورشة التي اختتمت مساء امس، شارك فيها ناشطون وإعلاميون وحقوقيون من مختلف التيارات، من لبنان والبحرين والسعودية واليمن والعراق إضافة الى مسؤولي المؤسسة ووفد من الخارجية السويسرية.
واتفق المشاركون على القيام بمشاريع عمل مركزية تطال العالم العربي والإسلامي من أجل رصد خطاب الكراهية والتحريض الطائفي والمذهبي، ووضع خطط عمل وإعداد دراسات ميدانية من أجل مواجهة الخطاب في وسائل الإعلام والمؤسسات التربوية والهيئات الاجتماعية، ومن خلال التواصل مع الجهات المعنية سواء كانت دينية أو رسمية.
وتميزت الورشة بحوار معمق وصريح حول ما يجري في الدول العربية من أزمات سياسية وانعكاساتها على الاوضاع الطائفية والمذهبية، ورغم غياب ممثلين عن سوريا ودول
الغنوشي: مطلوب العودة للتأويل والفصل بين الديني والسياسي
2016-11-29 | قاسم قصير
دعا زعيم حركة "النهضة" التونسية الشيخ راشد الغنوشي للعودة الى أعمال التأويل في فهم النصوص الدينية كمدخل للتجديد الحضاري والديني، والى فصل المجال السياسي عن المجال الديني والتمايز بينهما، من دون أن يؤدي ذلك الى التناقض أو الصدام بينهما، مؤكداً أن هذا هو الخيار الذي اتخذته الحركة في مؤتمرها العام الأخير.
مواقف الغنوشي جاءت خلال جلسة افتتاح مؤتمر "إصلاح المجال الديني" الذي يعقد في مدينة الحمامات التونسية، بدعوة من "مركز دراسات الوحدة العربية" والمعهد السويدي في الاسكندرية، وبحضور عدد كبير من المفكرين والناشطين والباحثين وعلماء الدين من الدول العربية.
جلسة الافتتاح ترأستها الدكتورة نيفين مسعد، التي تحدثت عن دور "مركز دراسات الوحدة" في النهضة العربية الحديثة وأهمية هذا المؤتمر، وألقى الدكتور يوسف الصواني كلمة مركز الدراسات نيابة عن الدكتور خير الدين حسيب، فأشار الى مخطط المؤتمر والقضايا التي سيتناولها.
من جهته، الشيخ الغنوشي رحب بالمؤتمرين في تونس وأكد أهمية البحث في العلاقة بين الدين والدولة والمجتمع نظراً لأهمية العامل الديني في الحياة، وعدم إمكانية تجاهل
تونس تستضيف مؤتمر اصلاح المجال الديني
2016-11-27 | قاسم قصير
بدعوة من مركز دراسات الوحدة العربية والمعهد السويدي في الاسكندرية يفتتح صباح غد الاثنين في منطقة الحمامات في تونس مؤتمر تحت عنوان: "اصلاح المجال الديني" ويشارك في المؤتمر  رئيس حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي وشخصيات فكرية وسياسية ودينية  متنوعة من تونس والعالم العربي .
وينطلق الداعون للمؤتمر من ان حاجةُ الإسلام وأممه، بمن فيها الأمّة العربية، إلى إصلاح المجال الديني حاجةٌ حيوية لا مكان للجدال فيها. وإن  هذا الإصلاح، عموماً، آليةٌ من آليات تنمية قدرة أيّ جماعة دينية على التكيُّف الخلاّق مع متغيرات الواقع والمكان والزمان، وإجابة التحديات الاجتماعية والقِيَمية والثقافية التي تواجه المؤمنين في عالمٍ نزّاع إلى التغيُّر الدائب، ومحكومٍ بدينامية التفاعل بين الثقافات. ومن الطبيعي أن يتوقف النجاح في تحقيق ذلك التكيّف الخلّاق على المزيد من تنمية الاجتهاد العقلي في قراءة نصوص الدين من قِبَل أتباعه ومفكريهم وعلماء الدين فيهم: خاصة المصلحين أو الإصلاحيين منهم.
ناشطون لبنانيون وعرب في سويسرا لبحث التوترات المذهبية
2016-11-20 | قاسم قصير
بدعوة من "مؤسسة قرطبة" وبالتعاون مع مكتب الدين والسياسة والخلاف في الخارجية السويسرية، يلتقي في مدينة مونترو السويسرية  بين 22 و24 تشرين الثاني الحالي، مجموعة من الناشطين اللبنانيين والعرب لبحث التوترات المذهبية والسياسية في عدد من دول المنطقة والعمل من اجل وضع برامج مشتركة لمواجهة هذه التوترات والبحث في اقتراحات عمل ميدانية لتعزيز التعاون بين الهيئات والمؤسسات الاسلامية الناشطة في اطار الحوار والعمل الاجتماعي والانساني.
وقد انطلقت "مبادرة ترقية التماسك والتفاعل الاجتماعي من خلال مفهوم المواطنة" في العام 2015 من قبل "مؤسسة قرطبة" وبدعم من وزارة الخارجية السويسرية وذلك من اجل مواجهة اجواء العنف والتوتر التي انتشرت في السنوات الاخيرة، وتشمل المبادرة لبنان والعراق والبحرين والسعودية واليمن، وقد جرى عقد عدة لقاءات تمهيدية في اسطنبول وبيروت وجنيف تحضيرا للمشروع ، وهو يتزامن مع جهود اخرى تدعمها وزارة الخارجية السويسرية لاطلاق الخطط الوطنية لمواجهة التطرف في العالم العربي والاسلامي واعداد دراسات وابحاث معمقة حول الحركات الاسلامية واسباب انتشار العنف والتطرف.
قاسم: أصبح لدينا جيش.. والعرض العسكري رسالة للجميع
2016-11-16 | قاسم قصير
قال نائب الأمين العام لـ «حزب الله» الشيخ نعيم قاسم إن «العرض العسكري في القصير هو رسالة واضحة وصريحة للجميع ولا تحتاج لتوضيحات وتفسيرات لأن أي تفسير سيؤدي إلى إنهاء دلالاتها وعلى كل جهة أن تقرأها كما هي».
أضاف: نحن موجودون في سوريا ولا نحتاج لتفسير أو تبرير، ونحن الى جانب الجيش السوري والدولة السورية، ولولا تدخلنا في سوريا لدخل الإرهابيون الى كل المناطق اللبنانية، وموضوع تدخلنا في سوريا لم يعد موضوع نقاش حاليا بين الأوساط اللبنانية.
وقال قاسم إن «التنسيق بيننا وبين القيادة السورية عال جدا والاستعراض العسكري جزء من الممارسة الميدانية»، مشيراً إلى أنه «أصبح لدينا جيش مدرب ولم تعد المقاومة تعتمد على أسلوب حرب العصابات، وأصبحنا أكثر تسلحا وتدريبا وامتلكنا خبرات متطورة، وكل ذلك من أجل حماية لبنان ولمصلحة لبنان».
وأكد أن المقاومة «لا تريد استثمار قوتها العسكرية في الصراع الداخلي اللبناني، وبالرغم من قوتها، فنحن نشارك في العمل السياسي والانتخابي مثل بقية الأطراف فنربح أو
المزيد
جريدة اليوم
جاري التحميل