عدنان الحاج
 
إقرأ للكاتب نفسه
حوار العام مع رفيق الحريري
2017-01-04 | طلال سلمان - عدنان الحاج
÷ الأسد يجمع بين الاستراتيجية والاعتناء بالتفاصيل وشيراك مقتنع بعدم التناقض مع سوريا
قال الرئيس رفيق الحريري في «حوار العام» مع «السفير» ان «لا نية لدى الحكومة للمس بالحريات.. وأنا مسؤول عن كلامي».
وقال الحريري إن المسيحيين يشاركون في السلطة وفي الإعمار، وان دورهم في الحياة الاقتصادية أكبر بكثير مما يقدر الناس، مستشهداً بأن أكثرية المصارف يملكها المسيحيون. ومعظم التحويلات تأتي من المسيحيين العاملين في الخارج، وأكثر من نصف أسهم السوليدير (ربما 51 في المئة) يملكها مسيحيون.
وأشار الى أن من هُزم، بعد الطائف، هو الخط الإسرائيلي والمنتسبون إليه لا المسيحيون. وان الفريق الوطني هو الذي انتصر وهو يجمع كل المؤمنين بوحدة لبنان مسلمين ومسيحيين، وان المسلمين الذين تعاملوا مع اسرائيل عوقبوا عقابا شديداً!
واسترجع الرئيس الحريري بعضا من صفحات تجربته الطويلة في السعودية، مؤكداً انه تعلم منها الصبر، كما تعلم من «المهمات السرية» الكتمان، وهو يباهي بأنه، برغم انه بين أكثر من قابل الرئيس السوري حافظ الأسد، فإنه يعتز بأنه لم ينقل عنه حرفا واحداً، وهذا ما جعل الأسد يأتمنه على كثير مما لا يقوله لغيره.
تراجع لأسهم سوليدير وبعض الأسهم المصرفية
2016-12-24 | عدنان الحاج
لم تسجل بورصة بيروت صفقات كبيرة خلال الأسبوع ومع اقتراب نهاية العام، وكانت الحركة أقل من عادية خلال الأسبوع مع غياب العمليات على الأسهم، على الرغم من استقرار الأسهم المصرفية وتحسن بعضها ولو جزئياً. والسبب في ضعف التداولات عودة أسهم سوليدير إلى ما يشبه الاستقرار مع تراجع جزئي بعد تحسن خلال الأسابيع الماضية.
كانت تأثيرات ولادة الحكومة وقبلها انتخاب رئيس الجمهورية محدودة من حيث تحسن بعض الأسهم خلال الانطلاقة. بمعنى آخر لم ينعكس تشكيل الحكومة بشكل كبير على البورصة ولو فترة محدودة وباستثناء النشاط المحدود على الأسهم المصرفية لم تظهر عمليات كبيرة، وغابت الصفقات الكبرى عن بورصة بيروت وهذا حال إقفال المراكز مع نهاية السنة حيث تهدأ العمليات بشكل عام.
وكانت أسعار سوليدير تراوحت بين 10.85 ونحو 10.95 ولكن من دون صفقات تؤثر في معدلات الأسعار وهو السهم الأكبر في السوق.
تداولات البورصة
2.5 مليار دولار العجز في 10 أشهر بزيادة 27 في المئة
2016-12-19 | عدنان الحاج
لم تكن نتائج العام 2016 مطمئنة على صعيد نتائج المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية الأساسية نتيجة جملة امور منها الصادرات والرساميل الوافدة وخلق فرص العمل لجهة الحد من نمو البطالة في غالبية القطاعات.
ومع ذلك استطاعت بعض القطاعات ان تحافظ على معدلات نمو مقبولة وفي مقدمها القطاع المصرفي بشكل عام.
فقد تراجعت الصادرات الزراعية والصناعية بشكل جزئي حيث بلغ تراجع الصادرات الزراعية حوالي 5.4 في المئة حتى ما قبل الشهر الأخير من السنة. كما تراجعت الصادرات الصناعية حوالي 0.3 في المئة وبلغت حوالي 2290 مليون دولار تقريباً خلال عشرة اشهر من السنة.
اما رخض البناء فقد تراجعت حوالي 3.6 في المئة كما تراجعت مبيعات السيارات حوالي 5.1 في المئة مقارنة بالعام الماضي وهذا لايفسر حركة ازدحام السير المتزايدة في المناطق اللبنانية. ميزان المدفوعات بدوره شكل استمراراً في العجز على الرغم من تحسن حركة الأموال الوافدة مقارنة مع السنة الماضية بحوالي 30.7 في المئة وهي سجلت أكثر من 13 مليار دولار على الرغم من الحديث بدخول اموال بعض المصارف العاملة في المناطق غير المستقرة
10.66 ملايين دولار تداولات البورصة
2016-12-17 | عدنان الحاج
دخلت الأسواق المالية مرحلة أعياد نهاية السنة مع عمليات محدودة لتحسين المراكز وإنجاز العمليات لتحقيق بعض الأرباح.
الأسهم الرئيسية والأسهم المصرفية تحركت بشكل بسيط، من هوامش محدودة حيث كانت تداولات اسهم سوليدير على أسعار 11.30 دولاراً و11.40 دولاراً بعدما اشتغل خلال الأسبوع الماضي على سعر 11.75 دولاراً.
وباستثناء عملية أسهم عوده العادية على حوالي 375 ألف سهم تقريباً لا توجد عمليات غير عادية. لا توجد عمليات على أسهم جديدة وإدراج بعض الأسهم مع نهاية العام كما كان يجري في بعض السنوات السابقة.
ربما أسهم دخول الأسواق الخارجية مرحلة عطلة نهاية السنة في تخفيف الصفقات الكبرى.
لا توجد حتى عمليات استفسار عن بعض الأسهم لا سيما الأسهم المصرفية والعقارية ما انعكس ضعفاً في حجم التداولات والسبب الأساسي في ضعف الأسواق تصاعد التوترات في دول المنطقة وضعف النتائج المالية
التحقيقات في تزوير الضمان.. إدارية وقضائية
2016-12-13 | عدنان الحاج
اطلع مجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على عمليات التزوير في الضمان الاجتماعي التي قام بها 7 موظفين وأحد المعنيين بالمعاملات والتي بلغ حجمها حوالي 2.8 مليار ليرة.
التحقيق في القضية يسير على خطين: الأول، هو التحقيق الإداري الذي قامت به إدارة الصندوق والذي كشف الخيوط. والثاني، هو التحقيق القضائي بعد الادعاء من قبل إدارة الصندوق بناء لطلب مجلس الإدارة وقراره بملاحقة القضية وكشف المتعاملين من الموظفين وما إذا كان هناك أشخاص متورطون.
بدأت العملية باكتشاف إيصال مزور من قبل إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وادعت بموجبه أمام النيابة العامة المالية بتاريخ الأول من شهر آب 2016.
ومنذ ذلك الوقت، بدأت النيابة العامة المالية التحقيقات لتثبت أن هناك شخصاً يدعى (ج. ب.)، لديه شركة لتعقيب المعاملات لمؤسسة في الضمان الاجتماعي وهي شركة تقوم بتخليص المعاملات وتعقيب معاملات الحصول على براءة الذمة.
ووفق المعلومات المتوافرة من أصحاب العلاقة، فإن ابن المدعو (م. ب.) الذي ترك الشركة وابنه يتولى إدارتها، وعلى الرغم من الوكالات المعطاة له بالاسم، فإن التحقيقات التي
تداولات البورصة تتحسن 40 % خلال عام 2016
2016-12-10 | عدنان الحاج
كانت الأسواق المالية خلال الأسبوع الحالي جيدة نسبياً مقارنة بالفترات السابقة، وكانت تداولات الأسهم المصرفية هي الأساس نتيجة العمليات الكبرى التي تمت على أسهم عوده وشهادات الإيداع وكذلك أسهم بلوم وبيبلوس.
لا طلبات كبيرة من الخارج بفعل الظروف ولكن البورصة تحسنت هذا العام مقارنة بالعام الماضي حوالي 40 إلى 45 في المئة من حيث قيمة التداولات وحجم الأسهم المتداولة. لذلك يرتقب ان تقفل السنة الحالية أفضل من السنة الماضية بمعدلات جيدة.
الرسملة السوقية للبورصة قاربت 12 مليار دولار وهي تحسنت مقارنة بالفترة ذاتها. لذلك فإن حركة هذه السنة كانت أفضل من سابقتها على صعيد القيمة والعدد.
لا يوجد طلب خارجي كبير على الأسهم باستثناء عملية «دويتشه بنك» على أسهم بنك عوده وشهادات الإيداع التي حسنت التداولات خلال الفترة الحالية.
بالنسبة لأسهم سوليدير التي تحركت بعض الشيء خلال السنة لم تتحرك مع عمليات الأسبوع على الرغم من استقرار التداولات على معدلات معينة.
تداولات الأسهم
199 مليار دولار الميزانية المجمعة للمصارف بزيادة 9.2 %
2016-12-05 | عدنان الحاج
سجلت الميزانية المجمعة للقطاع المصرفي اللبناني حتى نهاية الفصل الثالث من عام 2016 نموا قدره نحو 9.23 في المئة وهي نسبة جيدة قياساً إلى الظروف التشغلية والظروف السياسية والأمنية التي تحيط بالمنطقة وتصيب لبنان. وقد سجلت أرقام الميزانية المجمعة ما مجموعه نحو 199 مليار دولار. واللافت أن الأموال الخاصة للقطاع المصرفي سجلت خلال السنة الحالية زيادة بنسبة 7.25 في المئة حيث بلغت هذه الرساميل ما مجموعه 26332 مليار ليرة (نحو 17.55 مليار دولار. وارتفعت نسبة دولرة الودائع إلى 64.98 في المئة من نحو 64.62 في المئة من الفترة ذاتها من العام الماضي، ومرد ذلك إلى استقرار الوضع النقدي وتحسن التوظيفات بالليرة.
اما التسليفات للقطاعات الاقتصادية فقد ارتفعت نحو 7.69 في المئة خلال سنة وقد استحوذ قطاع التجارة والخدمات، كالعادة على القسم الأكبر بما نسبته 32.12 في المئة من القروض والتسليفات المصرفية، مقابل نحو 17.97 في المئة لقطاع المقاولات، وبلغت القروض الفردية نحو 30.6 في المئة على نحو 86 في المئة من المقترضين. قطاع الصناعة حصل على نحو 10.18 في المئة من التسليفات لنحو 2.49 في المئة من المقترضين. وارتفعت التسليفات بالعملات الاجنبية حتى نهاية أيلول نحو 6.65 في المئة.
اللافت في تطورات الارقام نمو الأموال الخاصة للقطاع ومتابعة نمو القروض بالعملات الاجنبية كما في الليرة ما يعكس تراجعاً في النشاط الاقتصادي والتجاري عامة
عملية على أسهم «عوده» بقيمة 60.8 مليون دولار
2016-12-03 | عدنان الحاج
شهدت بورصة بيروت هذا الأسبوع بعض العمليات على الأسهم المصرفية وأسهم سوليدير، ما حسّن حركة التداولات، مقارنة بالأسابيع الماضية. وبلغت التداولات على أسهم سوليدير خلال هذا الشهر ما قيمته حوالي 49 مليون دولار.
الرسملة السوقية للأسهم تحسنت وقاربت 12 مليار دولار، وهذا مؤشر على تحسن الأسعار بعض الشيء.
هذا الأسبوع سجلت صفقة على أسهم عوده العادية بقيمة 60.8 مليون دولار، ما حرك التداولات الأسبوعية من دون الكشف على العملية من حيث المستثمرين الذين أقدموا على الشراء وكذلك الذين باعوا الأسهم.
عادةً تشهد البورصة بعض الهدوء خلال نهاية العام من كل سنة، ولكن التداولات هذا الأسبوع تسبق حركة نهاية العام. لا سيما على الأسهم المصرفية التي تعتبر المحرك الأساسي للتداولات مع أسهم سوليدير
القروض المدعومة الفوائد تحرك القطاعات الاقتصادية
2016-11-28 | عدنان الحاج
تفيد آخر الإحصاءات ان القروض المدعومة الفوائد للقطاعات الاقتصادية، بلغت حوالي 10 الاف و393 مليار ليرة وشملت حوالي 18 ألفا و530 مقترضاً في القطاعات الانتاجية الرئيسية الثلاثة (صناعة زراعة وسياحة) حتى نهاية الفصل الثالث من 2016.
والملاحظ ان القروض باتت تشكل أحد أبرز محركات القطاعات في ظل تراجع المؤشرات وحركة الصادرات الصناعية والزراعية مقارنة بالسنوات الماضية نتيجة التردي الأمني وتعثر التصدير البري عن طريق الحدود السورية على اعتبار أن المقصد الأساسي للمنتجات اللبنانية هو الاسواق العربية لا سيما دول الخليج.
ولقد شكلت القروض الطويلة الأجل والمتوسطة ما مجموعه حوالي 5617 قرضا قيمتها حوالي 8 الاف و580 مليار ليرة، وهي الفئة الأكبر من حيث القيمة والتي تشكل حوالي 30.3 في المئة من حيث عدد المقترضين الذين حازوا على ما نسبته 87.2 في المئة من اجمالي القروض.
اما القروض المقدمة عن طريق مؤسسة «كفالات»، فقد بلغ عددها حوالي 12الفا و428 قرضاً قيمتها حوالي 2109.6 مليار ليرة وهي قروض مخصصة للمؤسسات المتوسطة بشكل عام
المزيد
جريدة اليوم 04 كانون الثاني 2017
جاري التحميل