حسين ايوب
 
إقرأ للكاتب نفسه
السيد حسن نصرالله في حوار شامل مع «السفير»
2017-01-04 | حسين ايوب - طلال سلمان
كشف الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله في حوار شامل أجرته معه «السفير» أن عبوة مزارع شبعا التي استهدفت دورية إسرائيلية في منتصف آذار الماضي، ولم يتبنَّها حتى الآن «حزب الله»، «هي من عمل المقاومة»، وقال إنها جزء من الرد على الغارة الإسرائيلية التي استهدفت أحد مواقع المقاومة في منطقة جنتا الحدودية. ورأى أن الإسرائيلي «فهم الرسالة جيداً... فالقصة هنا ليست قصة قواعد اشتباك، وإنما قصة ردع».
ووضع نصرالله الغارة الإسرائيلية الأخيرة على جنتا في خانة محاولة الإسرائيلي جس نبض المقاومة عبر الاستفادة من الظرف القائم، خصوصا انخراط «حزب الله» في المعركة على أرض سوريا، وذلك بهدف تغيير قواعد الصراع والاشتباك. وقال: عندما زرعنا عبوتَي اللبونة (في آب 2013) كان بين الأهداف إيصال رسالة للعدو «إننا لا نسمح لك بتغيير قواعد الاشتباك، وفي أي مكان تدخل إليه ونعلم به، سنواجهك».
وقال نصرالله إنه لو سكتت المقاومة عن غارة جنتا «قد يأتي العدو غداً لضرب أية شاحنة وأي هدف وأي بيت في أي مكان بدعوى أن هذا سلاح نوعي ونحن ملتزمون بأن نضرب
دهقاني لـ«السفير»: للبنانيين أن يختاروا رئيسهم بمعزل عن الخارج
2014-08-30 | حسين ايوب
أكد سفير ايران الدائم لدى منظمة التعاون الاسلامي حميد رضا دهقاني لـ«السفير» ان اللقاء الايراني ـ السعودي الأخير في جدة «لم يأت من العدم، بل فرضته التطورات الدولية والاقليمية وخصوصا العدوان الصهيوني الوحشي على غزة وتحدي مواجهة الارهاب والتطرف في المنطقة»، معتبراً أن علينا جميعا الاستفادة من دروس الماضي والتطلع الى الحاضر والمستقبل، ومشيراً إلى أن المطلوب من الجميع التقاط هذه اللحظة التاريخية لأن عامل الزمن ليس لمصلحة أحد.
دهقاني الذي شارك من ضمن وفد وزارة الخارجية الايرانية برئاسة مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية الدكتور حسين أمير عبد اللهيان في محادثات جدة على مدى يومين مع مسؤولين سعوديين أبرزهم وزير الخارجية سعود الفيصل، دعا الى عدم المبالغة في الحديث عن نتائج الزيارة «لأن الملفات كثيرة ومتراكمة ومتشعبة ولا تحل بكبسة زر واحدة بين ليلة وضحاها او في زيارة واحدة».
وجدد دهقاني القول ان نتائج زيارة عبد اللهيان الى السعودية «كانت مثمرة وايجابية ومشجعة جدا، لا بل تجاوزت ما كنا نتوقعه، والمهم أننا نسير في الطريق الصحيح».
وردا على سؤال حول التعويل اللبناني على نتائج الزيارة خصوصا على مستوى الاستحقاق الرئاسي اللبناني، قال دهقاني الضليع بالشؤون اللبنانية (خدم كقائم للأعمال في لبنان في مرحلة استثنائية بين العامين 2004 و2006)، ان اللبنانيين قد بلغوا سن الرشد السياسي وهم لا
«عبد.. الجرافة»
2014-08-23 | حسين ايوب
لمحتُه. كان يتهادى على هواه وعادته. قفز من فوق أضرحة كثيرين. ابتسم لهم. ضحكته العالية لم تتغير. فيها الهزل واللعب والخفة والبراءة والإصرار على ألا يكبر. على أن يقاوم العمر والأيام والتجارب والتحولات. على أن يبقى حيث هو، طيباً وفقيراً وساذجاً ومحتالاً.. ولا يؤذي أحداً.
الأيام صعبة وواقع أحوال «عبد» وعائلته مقيم عند حافة الأشياء دائماً، فكيف النجاة من المطبات، من رغيف الخبز إلى أجرة الطبيب والدواء والمستشفى. مَن يرعى مَن؟ زوجته «هلا» المنهكة بمرضها الخبيث، أم «عبد» اللامبالي بشرايين قلبه تستجديه أن يرحمها، لكنه يمضي في أيامه راكضا كأنه ابن خمسة عشر ربيعاً ونيف.
كنا صغاراً، وكان «عبد الجرافة» هو الكبير. البطل. الشيوعي. المناضل. كنا نفرح بيديه الخشنتين تحاصر أجسادنا حباً وعناقاً. كنا أسرى صورة الفتى الذي حمل السلاح ولم يكن قد أكمل السادسة عشرة. صورة الضابط العشريني الذي لا يفهم حرفاً في السياسة. كان الأحب إلى قلبه أن يرمي قذيفة أو صاروخاً أو يصنع عبوة. أن يقتني وسيلة تسهل اكتشاف الإحداثيات. تدرب على يديه كثيرون من أقصى عكار إلى عرسال مروراً بالجبل والضاحية والجنوب.
هذا الشيوعي بالفطرة، لم يكن مثقفاً ولا مسيّساً. كان الحزب هو العائلة والعالم و
تمهّل يا محمود
2014-04-23 | حسين ايوب
مفجع رحيلك. مفاجئ. هادئ. بسيط. صادم. يكاد يلامس حد الكذبة. قصة رحلة راكب في مصعد، في بلد معلق على مشنقة الكهرباء، تتحول الى قصة موت سخيف.
محمود هو صورتنا الأولى. هكذا كان.. وهكذا مضى. الصحافي الآتي من العرقوب الذي حفر في وجدان كثيرين ممن بكروا في الانتماء الأول والأخير الى فلسطين. من الهبارية وحكايات أهلها الطيبين، الى أطراف مدينة، محاولا أن ينتمي اليها. قدّم أوراق اعتماده الى مدرستها وجامعتها وحاول أن يرتقي سلم المهنة في مؤسساتها، لكن سرعان، ما صار أسير اليوميات المرة. لم يكمل دراسة عليا. أسعفته حبيبة العمر القصير، فأنجبا عائلة جميلة. حظه العاثر جعل أحلامه تتواضع الى حد التسيير والتيسير، لكن ليس على حساب المبادئ والقيم.
محمود، تعرفت إليك في الجامعة قبل ثلاثة عقود من الزمن. معرفة تجددت قبل شهور معدودة. تواضع مجبول بطيبة متأصلة وضحكة سحرية وحدّة سياسية. تجربة مرة في مهنة نجح البعض في تحويل بعض مؤسساتها الى دكاكين ومن يعملون بها الى مجرد باعة متجولين، أو متسولين يطلبون راتباً وتقديمات تحميهم من السقوط، فلا يجدونها، مثلما لا يجدون أية تعويضات تقي ما تبقى من خريف عمرهم.
أتيت الينا متأخراً، لكأن تلك السعادة التي غمرت تجربة شهورك القليلة في «السفير»، كانت أجمل من أن تصدقها وأنت الحالم منذ زمن بأن تكون عضواً أصيلا في هذه الأسرة.
عزاؤنا أنك تركتنا في محطة مهنية عوّضت الكثير من الإحباطات التي رافقتك. عزاؤنا أننا اكتشفنا فيك زميلاً وفياً للمهنة وشرفها. عزاؤنا أننا نجد حدتك مطلوبة، لا بل ضرورية، خاصة في موسم انتخابات رئاسية جعلتك لا تهادن من لا يتمتع بأهلية الترشيح، فكيف بأهلية المهمة؟
هذا هو مكتبك ينتظرك وها هم الزملاء يترحمون عليك صديقاً وأخاً وزميلاً. هذا هو جهاز الكو
«حزب الله» من بوابة دمشق.. وإليها
2014-04-07 | حسين ايوب
من الثورة الإيرانية إلى الطائف، دامت رحلة «حزب الله» عقدا من الزمن، حفلت بالتباسات النشأة والضرورة والدور، لا بل الأدوار، فكانت صولات وجولات.. ودماء كثيرة، قبل أن تستقر الصورة، وترتسم ملامح هذا اللاعب أو ذاك في خريطة المنطقة، وبينها لبنان.
امتلك حافظ الأسد قراءة إستراتيجية للعلاقة مع إيران. ضغط عليه أهل النفط فأغروه بالمال والدور، لكنه رفض أن يكون جزءا من حرب قادها صدام حسين باسمهم جميعا ضد الثورة الخمينية في إيران.
اتقن زعيم البعث السوري إدارة التوازنات، فكانت الثورة الاسلامية الوليدة في طهران أقرب إليه من «رفاقه» في النظام البعثي في بغداد. قرر عدم التفريط بهذه الورقة. صارت سوريا متنفسا عربيا للثورة الصاعدة. الأصح انه أراد توظيفها لاعتبارات متصلة بالصراع مع إسرائيل والدور الإقليمي والنفوذ السوري في لبنان.. وساحات أخرى في المنطقة.
هذه الحسابات الاستراتيجية لم تسحب نفسها على الفريق السوري الذي كان يدير ملف لبنان في مراحل متعاقبة وبين أركانه من أمر باقتحام «ثكنة فتح الله» في نهاية الثمانينيات.
لطالما اتسمت علاقة «حزب الله» بهذا الفريق السوري بالمراوحة بين «القبو
«حزب الله» من بوابة دمشق.. وإليه
2014-04-07 | حسين ايوب
من الثورة الإيرانية إلى الطائف، دامت رحلة «حزب الله» عقدا من الزمن، حفلت بالتباسات النشأة والضرورة والدور، لا بل الأدوار، فكانت صولات وجولات.. ودماء كثيرة، قبل أن تستقر الصورة، وترتسم ملامح هذا اللاعب أو ذاك في خريطة المنطقة، وبينها لبنان.
امتلك حافظ الأسد قراءة إستراتيجية للعلاقة مع إيران. ضغط عليه أهل النفط فأغروه بالمال والدور، لكنه رفض أن يكون جزءا من حرب قادها صدام حسين باسمهم جميعا ضد الثورة الخمينية في إيران.
اتقن زعيم البعث السوري إدارة التوازنات، فكانت الثورة الاسلامية الوليدة في طهران أقرب إليه من «رفاقه» في النظام البعثي في بغداد. قرر عدم التفريط بهذه الورقة. صارت سوريا متنفسا عربيا للثورة الصاعدة. الأصح انه أراد توظيفها لاعتبارات متصلة بالصراع مع إسرائيل والدور الإقليمي والنفوذ السوري في لبنان.. وساحات أخرى في المنطقة.
هذه الحسابات الاستراتيجية لم تسحب نفسها على الفريق السوري الذي كان يدير ملف لبنان في مراحل متعاقبة وبين أركانه من أمر باقتحام «ثكنة فتح الله» في نهاية الثمانينيات.
صفقة أعزاز: أدوار .. و«كبار» ومقايضات
2013-11-11 | حسين ايوب
انتهت «صفقة أعزاز» بتحرر كل من ارتبطوا بخيوطها المعلنة، لكن في عالم الأمن والاستخبارات، تنتهي صفقة.. لتبدأ صفقة وربما صفقات من نوع آخر.
في قضية أعزاز، تداخلت مصالح دول ومجموعات، فلم تنجح الاعتصامات والضغوط والاتصالات وحدها، برغم فعاليتها، في فتح زنازين تبين أن نسخ مفاتيح أقفالها، موجودة في أكثر من بلد.
استعاد رهائن لبنانيون وأتراك وموقوفون سوريون حياتهم اليومية، وهم يروون لذويهم وأصدقائهم يوميات اسر حريتهم، بحلوها ومرّها، غير أن أمورا كثيرة ستبقى غامضة عند هؤلاء.. وكثيرين ممن تابعوا هذه القضية من ألفها الى يائها.
تنشر «السفير» بدءا من اليوم، وعلى حلقات متتالية، وقائع كثيرة متصلة بصفقة أعزاز، بعضها معلن وبعضها الآخر غير معلن، وعلى الأرجح، فان أمورا أخرى ستبقى طي الكتمان، تتعلق بأدوار دول وافراد وبعض الجهات اللبنانية، الى أن يحين أوان فتح كل أرشيف وأوراق هذه القضية السياسية ـ الأمنية التي بقيت مفتوحة طيلة سنة وخمسة اشهر.
اليوم، يمكن الاستنتاج أن فعل الخطف لم يكن بريئا، بل كان مخططا له. أما الهدف، فلا يمكن الجزم، ان كان يقتصر على المال أو السياسة أو الأمن.. أو الثلاثة معا.
ثمة جهات معنية بفعل الخطف وأخرى دخلت على الملف في مراحله اللاحقة أو خواتيمه. هوياتها كثيرة. سورية. لبنانية. قطرية. تركية. أميركية، وغيرها..
حتى أن أدوار بعض الجهات لم تكن ثابتة، بل متحركة ومتحولة، لعل أبرزها قطر التي كان لها دور في البداية، جاء متناقضا كليا مع نهاية قرّرت، هي، حروفها الأخيرة، لأسباب سياسية.
تسوية نووية قبل آذار.. ولبنان على جدول الأعمال
2013-10-18 | حسين ايوب
إدارة باراك أوباما على تماس مباشر مع ملفين حيويين لها ولحلفائها في المنطقة، خاصة إسرائيل: التخلص من الكيميائي السوري وإقفال الملف النووي الإيراني بأبعاده العسكرية.
تريد واشنطن إقفال هذين الملفين، قبل أن تدير وجهها وطموحاتها إلى جنوب القارة
«جنيف 2» يؤجّل الاستحقاقات: «القاعدة» أولاً
2013-10-12 | حسين ايوب
في سوريا، تتغير المعادلات على الأرض، يوما بعد يوم، ومعها تتحول معادلات السياسة. الأصح أن الأثر السياسي لا تقتصر مفاعيله على سوريا، لأن المعركة الجارية هناك، صارت دولية بامتياز.
اليوم الحسينية والذيابية، وبالأمس شبعا في مدخل الغوطة جنوب الست زينب، وغ
المزيد
جريدة اليوم
جاري التحميل