ثناء عطوي
إقرأ للكاتب نفسه
الأبنودي: الشعر الخالص أكذوبة
2017-01-04 | ثناء عطوي
لا يمكن فصل اندفاعة عبد الرحمن الأبنودي، شاعر الكلمة والأغنية والثورة والفلاحين، عن الأحداث السياسية والاجتماعية وأحوال الوطن العربي، منذ بداية الستينيات. عايش كبار السياسيين والفنانين، عبر حقبات تاريخية بالغة الدقة في حياة مصر، فتمرد شعراً، وأطرب الجماهير العربية كتابة ونصا، من خلال عشرات الأغنيات التي أبدعتها مخيلته، وأطلقتها حناجر عمالقة الفن كعبد الحليم حافظ ومحمد رشدي ونجاة الصغيرة ووردة وصباح وماجدة الرومي لاحقاً. وصار من أبرز شعراء العامية الذين اكتسحوا الساحة الشعرية العربية من دون منازع.

÷ تدافع عن نظام عبد الناصر رغم أنك كنت في الصفوف المعارضة له حينها؟
{ صحيح، واعتقلت سياسيا أنا والعديد من جيل الستينيات لان عبد الناصر كان في جانب وأجهزته البوليسية والأمنية في جانب آخر. فكانت الدولة دولتين، واحدة سياسية رائعة التوجه تحلم بمستقبل لكل الشعوب المضطهدة وتعادي الاستعمار والصهيونية بكل طاقتها. ودولة تخاف على مواقعها فتكمّ الأفواه وتقطع الأطراف والعلاقة بين الزعيم والطلبة،
الغابة تُبنى شجرة شجرة
2011-04-19 | ثناء عطوي
يستخرج سعد حميدين في جديده «وعلى الماء بصمة» الصادر عن دار الجمل الكثير من الصمت، من ما تُضمره سيرته الذاتية وتجارب الشباب والشيب، تقع كلماته على الورق كما هي من غير تشذيب ولا ترويض، أو كأن الفكرة لا تأخذ وقتها لتتمدد في ذهن الشاعر، أو لنقل وكأنها ارتجال لخاطرة ليست عابرة. هو حفر في النفس، استغراق في أسئلة وجودية، في نصوص الشاعر ألم رومانسي ممزوج
سيــرة بـــرج مـــرّ
2011-04-13 | ثناء عطوي
لم تعد كثيرة شواهد حرب وقعت قبل عشرين سنة في بيروت. تعاملت مع معظمها خطط الإصلاح والترميم، وما تبقى منها اندمج إلى حد كبير بنسيج المدينة ومعالمها العامة. اعتاد اللبنانيون حضور تلك الأمكنة من دون أن يقطعوا مع ماضيها، والجيل الجديد ألفها كمرض أصاب المد
لا تقلـــق يـــا صديقـــي
2010-08-20 | ثناء عطوي
لن تقلّل الغيبوبة من حضورك ولن تزيدك إلا طمأنينة يا صديقي ففي النوم كما في دورة الوقت شفاء، وحده النوم يجعل الألم أقلّ والخسران أسهل. أعلم أنك تنام نصف النوم الهارب غالباً من سريرك وأحلامك كما تخبرنا دائماً، النوم عصي على الاستدعاء أحياناً، مزاجي يهج
ليسوا وحدهم في الموسيقى أما المسرح فيأتي في الأخير
2009-04-24 | ثناء عطوي
يستحقُّ المبدعون من أوطانهم التكريم والتخليد، فلطالما قدَّم هؤلاء بلدانهم على أفضل صورة، لا بل أفضلَ مما قدَّمه دائماً السياسيون، لكن كيف تتحدَّد أساليب وطرق تكريم من يستحقون، من يختارُ شكل ونمط التكريم، هل هو خطوة ضرورية مسانِدة، أم أنه قد لا يخدُم
بقينا ولم نبقَ.. ظلت المفاتيح لكن الماركسية صارت ديناً ويمكن تجاوز ماركس بماركس
2009-01-30 | ثناء عطوي
شكَّلت الماركسية عبقرية القرن التاسع عشر، واعتُبرت من أهم المشروعات الإيديولوجية التي قدمت فهماً مختلفاً للتاريخ والمعارف والأفكار، وقد ربطت الماركسية كإيديولوجيا ونظام فكري بين المثقفين في العالم ووحَّدت أحلامهم بمجتمعات أفضل، وأنتجت بيئة تشابكت فيه
مفردات وتسميات نتداولها من دون فهم أصولها
2008-11-28 | ثناء عطوي
تستوطن مجموعة كبيرة من المصطلحات العربية لغتنا اليومية دون معرفة معانيها الأصلية التي أسقطت على مفاهيم لا اسم لها فصارت في المجال التداولي العربي هي الأصل، تُفسر المقصد وتشتق من ذاتها العناصر المكملة لوجودها، فيما بات الأصل مجهولا لا معنى له ولا تستس
أحـرار ولسـنا أحـراراً لكـن اللغـة لا تطيـع دائمـاً
2008-10-10 | ثناء عطوي
ما تُفتتح به قراءة أي كتاب غالبا ما تكون هي آخر ما يستقر عليه قرار المؤلف أو المترجم، والعناوين المترجمة التي يمكن أن تجذب جماعة يمكن أن تكون في الوقت نفسه دون أدنى جاذبية لدى جماعة أخرى، وبما أن تسعين بالمئة من ثقافتنا العربية ترتكز على الترجمات فإن
جريدة اليوم 04 كانون الثاني 2017
جاري التحميل