مسعود خوند
2017-01-04 | المهجَّرون: قضية الوطن...
^ ملف «السفير» عن الشهداء ـ الأحياء من ضحايا الاحتلال الإسرائيلي والحرب الأهلية.
بين كل خمسة لبنانيين هناك واحد اقتلعته عاصفة الجنون التي أطلقتها الحرب الأهلية فألقت به غريباً في وطنه، يحاول عبثاً أن يسكن غير جلده فلا يستطيع.
ماذا يبقى من الإنسان إذا ما جُرّد من ذكرياته وأشيائه الحميمة، مراتع الصبا ومصادر الرزق، واغتيلت أحلامه وشُرّد من غير عنوان واقتلع رأسه من مسقطه؟!
زهير هواري
2017-01-04 | «السفير» تفتح ملف التربية والتعليم: المستوى والأقساط والسلطة
تفتح «السفير» اليوم، مع توجه قرابة مليون طالب ومدرّس إلى العام الدراسي الجديد الملف الشائك الذي يتجمد كل عام من دون حل ملف التربية والتعليم.
فالعام الدراسي 94 ـ 95 يبدأ وسط مشكلات. ان لم نقل معضلات أبرزها استمرار تراجع المدرسة الرسمية، قياساً إلى ما كانت عليه في سنوات ما قبل الحرب الأهلية، حيث سجلت هذه المدرسة تراجعاً بنسبة 5 في المئة سنوياً في تعداد طلابها.
وتفيد الإحصاءات ...
حبيب معلوف
2017-01-04 | أي مياه معبّأة يشرب اللبنانيون في بلاد الينابيع؟ ومن يراقب؟
فيما أثيرت الأسبوع الماضي قضية إمكانية تزويد لبنان قبرص بالمياه، والتي أنكرت السلطات الرسمية اللبنانية وجودها... كانت الفضيحة في مكان آخر. اذ كشفت دائرة الصحة العامة القبرصية عن مصادرة كمية من المياه المعدنية الطبيعية المعبأة، مصدرها لبنان، التي تبين انها ملوثة، عند محاولة ادخالها السوق القبرصية عبر مرفأ ليماسول!
وتحديدا تم الكشف عن مخالفتين، الاولى تتعلق بالاسم التجاري للمياه الذي لم يتم ...
حسن عارف
2017-01-04 | جزر الحرمان والفقر في بيروت الكبرى
كنّا سنعطي هذه الحلقات اسم «حزام الفقر» أو «حزام الحرمان حول العاصمة بيروت»، وجدنا أنّ تعبير «جزر» أقرب إلى الدّقة.
ذلك أنّ بيروت لم تبقَ بيروت الإداريّة المعروفة تقليديّاً. بيروت الواقعية هي بيروت الكبرى الممتدّة من نهر الكلب شمالاً حتّى الناعمة جنوباً ومن الحدث والفياضية شرقاً حتى البحر غرباً. وهذا يعني أن «الحزام» صار فعلاً ماضياً، إذ تحوّل ...
زهير هواري
2017-01-04 | الفلسطينيون في لبنان: وقود الثّورة أم رماد السّلام؟
من أين وكيف أدخل إلى المخيم؟ وهل صارت تلك المنازل المتلاصقة إلى حدود الاتكاء على بعضها البعض أشبه ما تكون بالشكل الكروي الذي لا تستطيع أن تدخل إليه أو تخرج منه أو تأتيه لمن هم من أبناء جيلنا.
يوماً كان لنا حلمٌ أوسع من مساحة لبنان، وكان حلمنا فلسطينيّاً بامتياز. يقول الكاتب الفرنسي جان جينيه في نصٍّ كتبه في عام 1970 «.. أرضهم هنا، تنتظرهم وفيّة دوماً، إلا أنّ هذه الأرض تضيق في صورة ...
2017-01-04 | أعظم تظاهرة في تاريخ لبنان: فلنتوحد!
حسن نصر الله يدعو إلى إسقاط «17 أيار» التدخل الأجنبي باتفاق لم يشهد لبنان في تاريخه تظاهرة تضم مثل الحشد الذي ملأ، أمس، جنبات بيروت ومداخلها كافة، بينما كانت كتلته العظمى تزدحم في ساحة رياض الصلح وكل الشوارع والجسور المؤدية إليها.
لبى لبنان كله، بعاصمته وجبله وجنوبه وبقاعه وشماله، الدعوة التي أطلقها الأمين العام لـ «حزب الله» باسم لقاء الأحزاب والقوى اللبنانية، إلى ...
زهير هواري
2017-01-04 | «جيش حفاري القبور» في الجنوب «العالم ينسى من يسكنون الخيم»
عندما يفلح الإنسان أرضه والقذائف تتساقط حواليه، هذه هي مقاومة، وعندما تحصد المرأة الزرع والقنص يطالها، هذه المرأة هي مقاومة... المسؤولون يحكون عن صمود الناس، ولا يكلفون أنفسهم عناء تأمين المقومات للناس، الناس تصمد حباً بأرضها أو رغماً عنها، لا فرق، وليس لأن المسؤولين يقولون لها ذلك. هناك إذلال للناس، عندما هجرت الناس من بيوتها تم إذلالها في المدارس بأشكال متعددة، لم يقدر أحد أن هؤلاء كان عندهم ...
عبد الله هاشم
2017-01-04 | «إهمال الحرب» فوق الإهمال التاريخي: «ملف الصحة» في الجنوب حافل بكل ما يوجع القلب حقاً...
وإذ تفتتح «السفير» هذا الملف في وقت ينــزف فيه الجنوب دماً وخراباً ودماراً تحت الضربات الهمجــية الإسرائيــلية، فليس من قبيل الرغبة بـ «نشر الغسيل» لا غير. فلــعل وعسى ان يكون باقيا في جهاز الدولــة المختــص صاحب وجدان يسمع ويرى. لا سيما أن المسألة تمس حيــاة النــاس في الصــميم وأن مثل صاحــب هذا الوجدان ربما ردّد يوما «قَــسَم أبقــراط» الشهير... بوصفه ...
سمير فرنجية
2017-01-04 | ميثاق التخلّف الطائفي
يتساءل المواطن العادي، بعد إذاعة رسالة الرئيس فرنجية: لماذا حمل اللبنانيون السلاح، وذهب 13 ألف قتيل وعرّضوا بلدهم للدمار والخراب؟! هل من اجل تكريس النظام الطائفي ام من اجل تخطي هذا الوضع الطائفي البغيض الذي سبّب المأساة!
لا شك بأن هذا التساؤل شرعي وهو أول ما يتبادر الى الاذهان. غير ان نظرة شاملة على الاحداث منذ بدايتها حتى اليوم، ومن دون الوقوع في التشاؤم التبسيطي، تظهر لنا بعض الإيجابيات ...
زهير هواري
2017-01-04 | من يصنع رجال الدين في لبنان؟
من يصنع رجل الدّين في لبنان؟ وكيف تتم صناعته؟ بحيث يصبح مؤهّلاً للقيام بالأدوار التي عليه القيام بها مثل الوعظ والإرشاد وإقامة الصّلوات وعقود الزواج والطّلاق وتقسيم الإرث وإقامة مراسيم الجنازات و..؟
أسئلة كثيرة تتناول المؤسسات الّتي تتولّى هذه المهمّة. بالطبع قد لا تبدو هذه المعاهد أو حتّى الجامعات بمثابة أسرار، خصوصاً لدى أبناء الطائفة، لكنّها بالنّسبة لـ «الآخرين» أشبه ما تكون ...
2017-01-04 | سوريا تنجز انسحاباً تاريخياً وتنتظر من أنان تثبيته دولياً
في خطوة تعتبر تاريخية سوف يكون لها أثرها الكبير على الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة، يعلن اليوم رسميا عن انتهاء عملية انسحاب الجيش السوري من لبنان بعد مرور 29 عاما على تواجده العسكري والامني. ما يفترض ان يفتح الباب على سجال سياسي من نوع مختلف في لبنان، حيث تمثل اليوم اول حكومة مشتركة بين موالين ومعارضين امام المجلس النيابي لنيل ثقة كبيرة قبل المباشرة بإعداد قانون الانتخاب الذي ستجرى على أساسه ...
جوزف سماحة
2017-01-04 | لحظة الذروة: التسوية أو الهاوية؟
كان الحشد هائلاً. يصعب تقدير حجمه. لكن المؤكد أنه يمثل أكثريات في طوائف لبنانية أساسية. وبما أن لبنان «يتحاور»، هذه الأيام، بالتظاهر يمكن القول، من دون خوف المجازفة، إن كفة المعارضة هي الراجحة.
روافد عديدة صبّت في بيروت أمس.
رافد الاحتقان ضد ممارسات وسياسات مستمرة برغم الإعلان الحاسم عن الانسحاب الشامل والكامل. ورافد الإصرار على تطلّب «الحقيقة» والإقدام على ...
جورج ناصيف
2017-01-04 | أعيدوا إلينا كبوجي الصديق
لا يكفي أن نتباهى على الأمم بذكر ايلاريون كبوجي،
لا يكفي أن نقرأ فيه، قسمات الأسقف العربي، نبرته، حدة صوته، وآثار المسامير في يديه ورجليه،
لا يكفي أن نغتبط لأنه أتانا تعزية على غير موعد، يوم راحت الخيانة تعاود الشروق كل طلعة صباح،
لقد بات مطلوباً أن نلتفت إلى أنين هذا الاسقف، إلى تنهدات لياليه، إلى حرقة ما عاد يطويها، بل يجهر بها كلما لاح طيف فلسطيني.
هذا الفلسطيني المرسوم ...
2017-01-04 | تموز الثاني: الحرية للأسرى
قبل الأسر لم تكن أسماؤهم معروفة، ولا جنسياتهم ولا وجوههم ولا أصواتهم ولا كلماتهم. كانوا أشباحا، اخترقوا عتم الليالي الحالكة، يوم يهل الهلال الأول. اتبعوا دروبا شائكة في البر والبحر والجبال، واختاروا المعركة وجها لوجه، مع عدوهم.. حتى وقعوا شهداء أو أسرى وما بدلوا تبديلاً.
بعد الأسر والاستشهاد، انكشفت أسماؤهم. صاروا رموزاً وأعلاماً ومفخرة لأوطانهم وشعوبهم. أما وجوههم وأصواتهم وكلماتهم.. فقد ...
ضحى شمس
2017-01-04 | ألو ماما؟ حرَّرنا أرنون!
كان بيننا وبينهم بالضــبط أربعة أمتار ونصف! نحن الآتون من جامعاتنا وهم أهالي أرنون. وقفوا هــناك وأكــثرهم من النساء والأطفال. كان الأطفال يرفعون شارات النصر، أما النساء فكنَّ يقــمن «بواجب» الشكر لنا وكأننا ضيوفهن في منازلهن: «كتّر خيركم، الله يخلــيلنا اياكم». أما نحن فلقد كنا ننشد النشيد الوطني وبعــض الأغاني الحماسية. بعدين «بلشت».
ويتابع الطالب هاني ...
المزيد
جريدة اليوم 04 كانون الثاني 2017
جاري التحميل