دنيز عطاالله حداد
2016-03-14 | فاديا غصين "امراة العام" من حدث الجبة الى استراليا
احتفلت بلدة "حدث الجبة" في الشمال بنيل البروفسورة فاديا بو داغر غصين لقب "امرأة العام" في ولاية نيو ساوث ويلز الاسترالية، واقامت قداسا على نية العميدة السابقة لكلية طب الاسنان في الجامعة اللبنانية، تلاه تكريم لتلك السيدة التي عرفت كيف تبني الجسور بين لبنان واستراليا.
كان اختيار غصين لنيل الجائزة تكريما لمسيرتها الطويلة منذ استقرارها في استراليا بعد زواجها من رجل الاعمال ...
دنيز عطاالله حداد
2016-02-26 | استراليا: بلاد الحريات والتنوّع الديني
استراليا منظورا اليها من لبنان هي حقا بلاد بعيدة. لكن ذلك في الجغرافيا فقط. فتلك البلاد الواقعة في جنوب شرق آسيا على غرب المحيط الهادئ، عرفت كيف تقرّب المسافات بين كل دول العالم. فهي تشرع ابوابها للمهاجرين. تتقبل تنوعهم وتحترمه، وتعرف كيف تجعله مصدر الهام وتطور وغنى.
اكتسبت هذه القارة بعض رحابتها من البحار المحيطة بها. يحيطها من الشمال بحر تيمور وبحر أرفورا ومضيق تورز، ومن الشرق بحر كورال ...
2016-02-26 | لبنان صامد كجزيرة هادئة وسط إعصار
يتشارك سفير استراليا في لبنان غلين مايلز الكثير من صفات بلاده. حيوي، منفتح، متعدّد الاهتمامات، ومع ذلك يبقى لبنان قادراً على مفاجأته. سبق له أن زار لبنان قبل تعيينه سفيراً، بالتالي «فكرت أنني أعرف ما يجب أن أتوقّع»، يقولها مبتسماً قبل أن يضيف «لكن لبنان مليء بالمفاجآت الإيجابية».
ليست «مودة اللبنانيين وضيافتهم ومناطقهم الجميلة»، هي ما أثرت في
2016-02-26 | القنصل جورج بيطار غانم: الحقيبة الأكبر في دول الانتشار
يواكب قنصل لبنان العام في ولاية نيو ساوث ويلز جورج بيطار غانم اوضاع الجالية اللبنانية في استراليا على قدر ما تسمح به الجغرافيا الشاسعة للبلد، مع ما لغياب السفير وبعض الشغور في ملاكات وزارة الخارجية من تأثير.
يعمل القنصل كثيرا ويحاول ان يكون حاضرا في معظم النشاطات سواء اللبنانية او الاسترالية. يقدّر غانم «عدد اللبنانيين في استراليا بنحو خمسمئة الف
2016-02-26 | أفراد دوّنوا خيباتهم ونجاحاتهم.. وتأقلموا
لا يمكن لأحد أن يجزم قطعاً من كان اللبناني الاول الذي وصل الى استراليا. الأكيد أن قسطنطين مالك أتى الى سيدني عام 1880. ووصل بيتر خليل فخري ابن الـ18 عاما الى ملبورن عام 1881. لكن قصة الاغتراب اللبناني في استراليا لا تكتب فقط بالتواريخ ولا تُقرأ بالارقام. هي حكايا أفراد تستحق أن تؤرخ لتروي قصة كل رجل وامرأة قادتهم دروب الحياة وظروفها الى ذلك البلد
2016-02-26 | 140 عاما من الكفاح والبناء
6,6 ملايين مهاجر في أستراليا عام 2014 (أو 28,1 في المائة من السكان).
يتبين من التقديرات الأخيرة، أن موجات الهجرة إلى أستراليا قد تراجعت قليلا في الفترة الأخيرة. ففي عام 2013 - 2014، حقق معدل صافي الهجرة الخارجية زيادة سنوية بلغت 212,700 مهاجرا جديدا، وبنسبة تراجع بلغت 9,7 في المائة عن العام 2012 - 2013، حيث كان العدد 349,000 مهاجر.
وفي 30 حزيران/
دنيز عطاالله حداد
2016-02-26 | الأحزاب اللبنانية في استراليا بين الحساسيات الموروثة والانفتاح
ليس في تشبيه العمل الحزبي للبنانيين في استراليا بنظيره في لبنان ظلامة أو تجنٍّ. هو توصيف لواقع الحال من الانقسامات والحساسيات الموروثة. الفارق الوحيد أن لا خوف في استراليا من اندلاع «فتنة» لها ترجماتها وممارساتها العنفية. أما الأفكار المسبّقة بين مناصري الأحزاب المختلفة عن بعضها بعضاً، أما قناعتهم بأن كل فريق منهم يملك الحق والحقيقة المطلقة، أما الخلاف على التفاصيل اللبنانية، كما على ...
2016-02-26 | نواب لبنانيون في البرلمان الأسترالي
باكرا انخرط اللبنانيون المهاجرون الى استراليا في السياسة. اكتسبوا مفاهيم تلك البلاد في ممارسة الشأن العام كعمل نبيل وخدمة لصالح المجموعة.
كان أنطوني ألكسندر علم أوّل نائب من أصل لبناني يصل إلى البرلمان الأسترالي في العام 1925. أما أوّل وزير أسترالي من أصل لبناني فكان جون فرنسيس جحا من بلدة «بشمزّين» في الكورة. وفي سجل صفحات الجالية اللبنانية اسماء
2016-02-26 | ترابط عضوي بين لبنان وكنائس الانتشار
كان يمكن لحكاية أنطوان طربيه أن تكون مشابهة لعشرات حكايات أبناء القرى الذين لهم عمّ أو خال أو نسيب كاهن. يختار الأخير ولداً من أبناء الأخوة، يكون في العادة، الأكثر اجتهاداً وهدوءاً، يحببّه بدخول الدير ويرافقه اليه وتتغيّر حياة الصبي الصغير. كان يمكن لابن أنطونيوس طربيه وماريّا حنون، المولود في تنورين في عائلة مؤلفة من 7 اولاد، المؤمن بالولادة والوراثة والتقليد، أن يكتب حكاية تشبه كل تلك الحكايات. ...
2016-02-26 | «ليتنا اكتفينا بالأبجدية من دون التجارة»
لا يتقصّد مطران الروم الملكيين الكاثوليك في استراليا ونيوزيلنده روبير ربّاط أن يفرض حضوره، لكنّه يفعل من دون جهد. بهدوئه وعمق افكاره ووضوح خطابه يشدّ مجالسيه ومحاوريه. ابرشيته تضم «نحو خمسين الفا من الروم الملكيين الكاثوليك». يأسف «لان قسما من الهجرة هي هجرة جديدة، وقد نقل الناس معهم بعض جروحاتهم وخلافاتهم ومخاوفهم. في ذلك بعض من نقمة احيانا، وفي احيان اخرى تكون فرصة للتلاقي ...
2016-02-26 | دور المراجع الروحية رعوي وزرع ثقافة المحبة مسؤولية الجميع
شكل حضور ممثل المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في استراليا عاملاً مهماً في توطيد علاقة اللبنانيين بوطنهم الأم ورعاية شؤونهم كمواطنين استراليين على حد سواء. وينوّه ممثل المجلس الشيخ كمال مسلماني في حديثه لـ «السفير»: «بالمساواة التي يلقاها المهاجر اللبناني في استراليا أسوة بالمواطن الأسترالي»، ويشيد بدور المراجع الروحية اللبنانية داعيا الى تطوير أشكال
2016-02-26 | أستراليا بلدنا كما لبنان والأمن والاستقرار شرطان لعودة المغتربين
دور وطني وروحي مميز يقوم به ممثل دار الفتوى اللبنانية في استراليا الشيخ مالك أحمد زيدان، حضور يزرع المودة والمحبة بين اللبنانيين انطلاقا من «تعاليم الوحدة والتضامن لديننا الحنيف والى اعتبار الوطن فوق الجميع وأغلى من الجميع».
وإذ يشير الشيخ زيدان الى الحضور اللبناني الطموح على مستوى مختلف القارات، يقول إن اللبنانيين يلعبون دورا هاما في استراليا «إن من حيث العلم والشأن العام ...
2016-02-26 | ريادةُ التجربة وتطلّعٌ الى مستقبلٍ واعد
من جملة التجارب الناجحة في عالم الاغتراب هي تجربة مؤسسات المرجع السيد محمد حسين فضل الله في أستراليا، والتي باتت حاضرةً على الساحة الأسترالية خلال سنين وجيزة لتهتمَّ ببناء الإنسان روحياً وثقافياً واجتماعياً وتربوياً.
يقول الشيخ يوسف نبها مدير مؤسسة السيد فضل الله في أستراليا: كانت الانطلاقة بمشروع كفالة أيتام لبنان في جمعية المبرات الخيرية التي لاقت دعماً كبيراً من قِبَل المغتربين الذين ...
زاهي علامة
2016-02-26 | الرابطة الدرزية في سيدني
اسمحوا لي بداية ان أشكركم وأشكر من خلالكم جريدة «السفير» بإدارتها وموظفيها وجميع العاملين فيها على تواصلكم مع الاغتراب واهتمامكم بالجالية اللبنانية ونشاطاتها والعمل على ترسيخ الوحدة بين الجميع.
لقد تأسست الرابطة الدرزية في سيدني سنة 1973. ويبلغ عدد أعضاء الجالية الدرزية في سيدني حوالي 1500 شخص. وتعمل الرابطة الدرزية على ترسيخ أواصر التقارب بين جميع أبناء الوطن على اختلاف مشاربهم ...
2016-02-26 | «بنك أوف سيدني» أكبر استثمار لبناني في أستراليا
«بنك اوف سيدني»، المملوك من بنك بيروت، بنسبة مئة في المئة، ليس مصرفا إضافيا على لائحة المصارف الناجحة في لبنان واستراليا. صحيح أن أهدافه المالية والربحية تتشابه مع معظم المصارف، إلا أن أمورا قد تبدو بسيطة أو تفصيلية، تكتب كل الفرق في سطور نجاحه.
لعل أبرز ما يميز هذا المصرف انه يتعامل مع زبائنه بمفهوم أسري. فالجميع أفراد في عائلة، علاقاتهم لا تنحصر بمنطق التعامل التجاري فقط.
المزيد
جريدة اليوم
جاري التحميل