الهوية
  • "السفير" هي مؤسسة صحافية لبنانية عربية ذات كفاءة مهنية عالية، تحمل بمصداقية تاريخها هموم الناس وطموحاتهم على تنّوع شرائحهم واهتماماتهم، وتقدّم باستمرار مادّة متمّيزة. هي صحيفة "القضية"، بصيغة مهنية راقية عصرية.
  • "جريدة لبنان في الوطن العربي وجريدة الوطن العربي في لبنان"، بمعنى أن ترعى وتهتم بالمصالح الوطنية في مجالاتها الحيوية، وهي عربية بالضرورة، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وأمنيا...
  • جريدة تميّز بين تعبيرها عن خطّها السياسي وبين أمانتها وموضوعيتها في تقديم أخبار وآراء التيارات كافة، وفي تقديم تحقيقات زاخرة بالمعلومات تعرّف المواطن بأرضه ومواردها. وهي تشكّل منتدىً للحوار إيمانا منها بالتعددية وبحق الرأي، وتؤمن بضرورة دعم القراءة واللغة العربية.
  • جريدة تسعى باستمرار إلى توسيع انتشارها ونفوذها للوصول إلى شرائح المجتمع كافة، وهي تتجددّ وتتجاوب مع التطورات المستجدّة في عالم الإتصالات والمعلوماتية لتوسيع نشر محتواها.
  • جريدة ترعى التقدّم المهني للعاملين فيها.

الرؤية
  • جريدة تجدد دورها الريادي في تقديم النموذج الأرقى مهنيا في شمول التغطية بدقة الخبر وعمق التحليل والتحقيق والصورة والمادة البصرية والخدمة التفاعلية .
  • وتسهر أسرة "السفير" على تأمين سبل استمراريتها ونمّوها، مع الحفاظ على استقلاليتها السياسية كي تكون الجريدة الأكثر نفوذا في لبنان. ولتحقيق الرؤية، تلتزم ”السفير“ تجاه:
    موظّفيها: يجمع موظفي "السفير" على انتمائهم إلى أسرة متماسكة ومتجانسة مهنيا، تضع في الأولوية قضايا البلاد وناسها. تتيح "السفير" لموظفيها فرصة الانتماء إلى مؤسسة مهنية عريقة، نافذة ومؤثرّة، وهي ترعاهم في تطورهم المهني لضمان إنتاج كفاءات مهنية عالية، تعمل بروح من التعاون في قطاع تنافسي، للمساهمة في تعزيز الوعي في المجتمع، وتشكيل الرأي العام بما يخدم مصلحة الوطن ومستقبله.
    قرّائها: تؤمن "السفير" بأن قارئها هو رب عملها الفعلي، فهو يموّلّها، كما انه سبب وجودها والهدف من صدورها. مهمتها تزويده بما يحتاجه لتكوين رأيه، من وقائع وأخبار وتحاليل تلتزم بأرقى المعايير المهنية، وتتمتع بالمصداقية والموضوعية. كما أنها تتيح له الإطّلاع على مختلف الآراء المؤثرة في مجالات الفكر والسياسة والثقافة والاقتصاد.
    موردّيها: تؤمّن "السفير" لمورديها، إلى جانب الشهرة التجارية، علاقة مهنية متينة ومستقرة.
    مساهميها: تتيح "السفير" لمساهميها فرصة المشاركة في مشروع وطني عريق يرمي إلى خدمة المجتمع عن طريق الكلمة والرأي، مؤثر في القطاعات الوطنية والمهنية كافة، وله نفوذ على مراكز صنع القرار في البلاد، وتسعى لضمان استمرار استقلاليتها السياسية عن طريق مصداقيتها، واستقرارها المالي.

نبذة

"السفير" هي صحيفة يومية، سياسية، عربية أسّسها الصحافي طلال سلمان.

صدر العدد الأول منها في 26/3/1974 وحمل شعار "جريدة لبنان في الوطن العربي وجريدة الوطن العربي في لبنان"، فضلاً عن شعار "صوت الذين لا صوت لهم"، ولا زالت تعمل حتى هذا اليوم على المحافظة على هذين الشعارين.

مع صدور العدد الثاني، رفعت ضدها أول دعوى قضائية، ثم توالت الدعاوى حتى بلغت 16 دعوى في عامها الأول، ولم تتم إدانتها في أي منها.

منذ العدد الأول لصدورها حملت "السفير" أسماء لمعت في الفكر العربي المعاصر أمثال: ياسين الحافظ، عصمت سيف الدولة، سعد الله ونوس، جورج قرم، مصطفى الحسيني، إبراهيم عامر، بلال الحسن، حازم صاغية، حسين العودات، ميشال كيلو، عبد الرحمن منيف، رفعت السعيد، إميل بيطار، طارق البشري، سليم الحص، فهمي هويدي، صلاح الدين حافظ، كلوفيس مقصود، أسعد المقدم، جوزف سماحة، هاني فحص، حسين عبد الرازق، وغيرها من الأسماء التي صار حضورها مميزاً في السياسة والثقافة العربية. وكان رسام الكاريكاتير الشهيد ناجي العلي من علاماتها الفارقة لفترة طويلة.

تعرضت "السفير" لمحاولات ترهيب عدة أبرزها نسف مطابعها في سنة 1980 وأكثر من محاولة لنسف منزل رئيس تحريرها طلال سلمان ثم محاولة اغتياله في سنة 1984... هذا عدا عن استهداف مبناها بكثير من الصواريخ والعبوات الناسفة خلال الحرب الأهلية.

كانت الصحيفة اللبنانية الوحيدة التي لم تتوقف يوماً واحداً خلال الاجتياح الإسرائيلي (1982)، على رغم أن  توزيعها كان محصوراً، بفعل الحصار الإسرائيلي، في شوارع العاصمة.

تعرضت "السفير" للتوقف عن الصدور 3 مرات بقرارات صادرة عن الحكومة اللبنانية، كان آخرها عام 1993 حين صدر قرار قضائي بتعطيل الجريدة عن الصدور لمدة أسبوع بتهمة "نشر وثيقة تتضمن معلومات يجب أن تبقى مكتومة حرصاً على سلامة الدولة". أما المعلومات المشار إليها فهي الترجمة العربية للاقتراح الإسرائيلي الذي قدمه رئيس الوفد الإسرائيلي المفاوض مع لبنان إلى الوفد اللبناني في واشنطن. وقد لقي القرار اعتراضات واسعة وحظيت "السفير" بتضامن شعبي من مختلف التيارات السياسية في مواجهة القرار، تم في أثره تعديل قانون المطبوعات فمنع تعطيل الصحيفة قبل صدور الحكم بالإدانة، كما منع توقيف الصحافيين احتياطياً.

بالإضافة الى تغطية الأحداث اليومية، تصدر جريدة "السفير" حالياً كل أسبوع الملاحق التالية: "السفير الرياضي"، "نصوص من صحافة العدو"، "البيئة"، "أفكار وأخبار"، "شباب"، و"السفير الثقافي". وفي عام 2011، أصدرت مجلة "فلسطين" الشهرية، كما أصدرت مؤخراً ملحق "السفير العربي" الذي يهدف إلى تعميق المعرفة بالمجتمعات العربية بمعزل عن السياسة اليومية.
وتجدر الإشارة إلى أنّ جريدة "السفير" تقوم منذ إنشائها بتدريب الصحافيين الجدد وخريجي الجامعات في مجال الإعلام، وهي تفخر بأن العديد من محرريها هم من بين أولئك الخريجين، كما أن عشرات ممن دربتهم يحتلون مراتب جيدة في العديد من الصحف داخل لبنان وخارجه، وكذلك في وكالات الأنباء الدولية، فضلاً عمن يحتلون مواقع ممتازة في الإعلام المرئي والمسموع.

تصدر "السفير" يومياً باستثناء يوم الأحد وتطبع في مطابع السفير.
رئيس مجلس الإدارة – رئيس التحرير: طلال سلمان
المدير العام: أحمد طلال سلمان
إدارة التحرير: نصري الصايغ
هنادي سلمان خليل حرب
حسين أيوب عدنان الحاج
المدير المسؤول: غاصب المختار

شركة السفير ش.م.ل. (س.ت. 88711 – بيروت)
مبنى جريدة الســفـيـر- شارع منيمنة
1103-2010
بيروت - لبنان
هاتف/فاكس: 00961-(0)1-350005
البريد الإلكتروني: [email protected]
برمجة الموقع
قسم المعلوماتية في جريدة السفير
تصميم الموقع
Decoplan