جامعة "الروح القدس – الكسليك" تكرم الشاعر جودت حيدر 
نظّمت كليّة الفنون الجميلة والفنون التطبيقيّة ومركز فينيكس للدراسات اللبنانية في جامعة الروح القدس- الكسليك، بالتعاون مع جمعية أصدقاء جودت حيدر، حفلاً تكريمياً للشاعر جودت حيدر بعنوان: "جودت حيدر... شاعر القرن العصيّ على الغياب"، في جامعة الروح القدس- الكسليك في زحلة والبقاع، بحضور الرئيس حسين الحسيني، السيدة منى الياس الهرواي، النائب طوني أبو خاطر، الوزير السابق علي العبدالله، الوزير السابق خليل الهراوي، الشيخ أديب حيدر، المطران جورج اسكندر، رئيس بلدية بعلبك حمد سليمان، إبنة الشاعر شاهينه حيدر عسيران، أمين عام جامعة الروح القدس ومدير فرعها في زحلة والبقاع الأب ميشال أبو طقة، عميد كليّة الفنون الجميلة والفنون التطبيقيّة د. بول زغيب، وحشد من فعاليات زحلة العسكرية والأمنية والثقافية والإعلامية والتربوية والاقتصادية ورؤوساء الأديار والمؤسسات التربوية.



زلزال يضرب الفيفا قبل يومين من الانتخابات الرئاسية 
ضرب زلزال قوي الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" مع الاعلان عن توقيف ستة مسؤولين متهمين بالفساد بطلب من القضاء الاميركي وذلك قبل يومين من الانتخابات الرئاسية التي تشهد مواجهة بين الرئيس الحالي جوزيف بلاتر الساعي الى ولاية خامسة ومنافسه الامير علي بن الحسين.
واعلنت السلطات السويسرية انها اعتقلت بطلب من الولايات المتحدة 6 مسؤولين كبار في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) صباح الاربعاء بتهم فساد صادرة عن القضاء الاميركي، وقالت وزارة العدل السويسرية في بيان ان "شرطة كانتون زيوريخ اوقفت ستة عاملين في كرة القدم (...) بطلب من السلطات الاميركية".
واضافت ان "ممثلين لوسائل اعلام رياضية او شركات للتسويق الرياضي متورطون على ما يبدو في دفع اموال لموظفين كبار في منظمات لكرة القدم (مندوبون وغيرهم من العاملين في منظمات فرعية للفيفا) مقابل حقوق في وسائل الاعلام وحقوق للتسويق لمباريات التي تقام في الولايات المتحدة واميركا الجنوبية".
واوضحت الوزراء انها تتحرك بطلب من نيابة منطقة شرق نيويورك.



نكبة فلسطين: الذكرى 68 بعناوين عربية متعددة.. 

سنة بعد سنة تتعاظم آثار "النكبة" في فلسطين على مجمل أقطار الوطن العربي، بينما تكتسب إسرائيل صورة "الدولة العظمى" في الأرض العربية مشرقاً ومغرباً.
تكفي مقارنة سريعة، هذه اللحظة، بين وقائع الحياة اليومية في العديد من الدول العربية وبين ما يجري داخل الكيان الإسرائيلي لنتبين فداحة الفوارق بين الأحوال التي يعيشها "المواطن" العربي وتلك التي ينعم بها الإسرائيليون، وهم بأصول أكثريتهم الساحقة "طارئون" على الأرض الفلسطينية استقدموا بالثمن، فضلاً عن إغراء الدين، إلى "واحة الديموقراطية" في هذا الشرق الذي تخلخل الكيانات السياسية فيه مشاريع حروب أهلية مفتوحة على المجهول.
كمثال فقط: في الفترة بين دعوة الإسرائيليين إلى انتخاب أعضاء الكنيست الجديد ونجاح نتنياهو في تشكيل حكومته الائتلافية الجديدة سقط ألف قتيل عربي أو يزيد في أربعة أقطار عربية هي اليمن وسوريا والعراق وليبيا، فضلاً عن مئات البيوت التي هدمت والمؤسسات الحكومية التي دمرت، والتي احتاج بناؤها إلى عشرات السنين وإلى مئات الملايين من الدولارات، وكل ذلك في ظل أنظمة دكتاتورية لا تعترف بالمواطن وحقه في الاختيار.




المصريون في مواجهة تلوث المياه: عالْبَرَكَة.. 
غرق الصندل المحمل بخمسمئة طن من الفوسفات في مياه النيل كان سبباً لضجة كلامية في صفحات التواصل الاجتماعي والمراصد الإعلامية المتباينة. وقد أُلبس الحدث من جديد أثواب التحيزات الخاصة، حيث جنح البعض لاعتباره استجابة لدعوات «المظلومين» في غياهب السجون المصرية، بينما على النقيض أبدى المسؤلون ارتياحاً للحادث وكأنه الصدفة الأفضل من ألف ميعاد، إذ «بعض الدول تلقي الفوسفات في المياه لتُحَصِّل فوائده» بحسب الوارد بأحد التصريحات. لذا كان طبيعياً أن تضيع القراءة العلمية الصادقة والتي نحتْ لدى كثير من المختصين نحو التهوين، حيث الأمر لا يتعدى ـ على أسوأ الحالات ـ كون خطر جديد تسرب في النيل ليجد مكاناً إلى جوار مخاطر أخرى تمثلها مخلفات المصارف التي تستقبلها مياه النهر من كل صوب بلا هوادة كما بلا حسيب أو رقيب.
مرتع للمخلفات
تفيد «المبادرة المصرية للحقوق الشخصية» في تقريرها «جهد قليل في مواجهة تحديات كبرى» (2013)، أن نهر النيل يتلقى سنوياً ما يقارب 6.5 مليار متر مكعب من مخلفات الصرف الصناعي، منها حوالي 1.3 مليار متر مكعب غير معالَج، وهو المحمل بالعناصر الكيميائية المستخدمة في الصناعات المختلفة. من جهة أخرى، ومع تدهور البنية التحتية



سلطنة عمان: حضارة تحفظ الهوية وتستند إلى التاريخ 

عُرفت عُمان في المراحل التاريخية المختلفة بأكثر من اسم. ومن أبرز أسمائها "مجان" و"مزون". وقد ارتبط اسم "مجان" بما اشتهرت به من صناعة السفن وصهر النحاس حسب لغة السومرين. أما اسم "مزون" فإنه ارتبط بوفرة الموارد المائية في فترات تاريخية سابقة. وكلمة "مزون" مشتقة من كلمة "المزن"، وهي السحاب والماء الغزير المتدفق.. وبالنسبة لاسم (عُمان ) فإنه ورد في هجرة القبائل العربية من مكان يطلق عليه عُمان في اليمن..كما قيل إنها سميت بـ"عُمان" نسبة إلى عُمان بن إبراهيم الخليل. وقيل كذلك إنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى عُمان بن سبأ بن يغثان بن إبراهيم.
تقع سلطنة عمان في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وتطل على ساحل يتمد أكثر من 3165 كيلو متراً، يبدأ من أقصى الجنوب الشرقي حيث بحر العرب ومدخل المحيط الهندي، الى خليج عمان حتى ينتهي عند مسندم شمالاً، ليطل على مضيق هرمز مدخل الخليج العربي. ومن هذا الموقع تسيطر سلطنة عمان على أقدم وأهم الطرق التجارية البحرية في العالم، وهو الطريق البحري بين الخليج العربي والمحيط الهندي. وترتبط حدود عمان مع جمهورية اليمن من الجنوب الغربي، ومع المملكة العربية السعودية غرباً، ودولة الإمارات العربية المتحدة شمالاً.

داعش... سيبقى معنا طويلاً؟
عبد الله بوحبيب
توقع كثيرون بعد نجاح الثورة الاسلامية في إيران في شباط 1979 أن تعيش أشهراً. بعد مرور عام، وخاصة بعد اندلاع الحرب مع العراق، توقع هؤلاء ان لا تحتفل الثورة بعامها الثاني. اليوم يشهد الجميع لجمهورية إيران الإسلامية أنها قوة إقليمية كبرى ـ إن لم تكن الأكبر ـ ولاعب دولي تحاور الدول الكبرى. أهمية الجمهورية الإسلامية أن نفوذها يمتد الى كل أنحاء المشرق العربي، من اليمن «غير السعيد» الى سوريا قلب العروبة «غير النابض»، مروراً بالخليج «غير العربي وغير الفارسي».
عندما أعلن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) قيام الدولة الإسلامية في شرق سوريا وغرب العراق في حزيران 2014، قيل إن هذا التنظيم لن يعمِّر، خاصة بعد قيام التحالف الدولي لإنهائه. لكن «داعش» لم يستمر فحسب، بل توسع في العراق وسوريا بعدما استولى في أسبوع على مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار العراقية (السنية)، وعلى مدينة تدمر الأثرية التاريخية في سوريا.
فما هي مقومات الضعف والقوة لدى هذا التنظيم؟
لم يحدث في النظام العالمي القائم منذ انتهاء الحرب العالمية الاولى، ان استولى تنظيم على ارض عبر حدود دولتين. «الدولة الإسلامية» تسيطر اليوم على أكثر من ثلث
حدث في مثل هذا اليوم
عباس بيضون | الاعتراف
لا أدري إذا كانت تسمية مبدع تنطبق على الفنانين والكتّاب، لكنها دارجة وهذا وحده يبرر استعمالها، المبدعون بشر ولهم كالبشر حياة وسيرة وذكريات وماض، ولهم بالطبع أخلاق ومزاج وعاهات وأمراض وعقد، يمكن لمحلل نفسي أن يجد بين إبداع هؤلاء وبنيانهم النفسي أكثر من وجه. ويمكن لمؤرخ أن يضم هؤلاء إلى نخب وأجيال ومجتمعات وأن يستخلص منهم تاريخ الأفكار وتاريخ النخب وتاريخ المجتمعات، كما يمكن لآخرين أن يدرسوا عبرهم تاريخ الفنون والآداب، بيد أن للمبدع فنه وأدبه وله شخصه ومزاجه وله حياته وسيرته وله ماضيه وحاضره، لكن النقاد لا يعقدون بين هذه وتلك، لا يستوجبون من الأدب والفن ان يكونا سيرة ولا ان يكونا مدخلاً إلى شخصه أو يكونا انعكاساً لمزاج أو سيرة أو ان يتأولا ويدركا انطلاقاً من مزاج أو سيرة، والخلاصة أن أدب الفنان وفنه لا يتعلقان بمزاجه أو أخلاقه أو سيرته ولا يتأولان بحسب سيرة أو حياة أو مزاج. يميل النقاد إذاً إلى ان يفصلوا بين الكاتب والفنان وإلى أن لا تكون الحياة أو الشخصية معياراً وأن لا تكون الحياة أو الشخصية مصدراً أو مرجعاً أو مثالاً للفن أو الأدب.
يقول النقاد إذاً إن الحياة والشخصية والسيرة مجال هو غير الإبداع فناً أو أدباً وإننا لا نستطيع ان نطابق بينهما أو نرد أحدهما إلى الآخر أو نقيس أحدهما على الآخر أو نحتكم
ايمان حميدان | مرزاق علواش.. الحاضر الجزائري مرتبطاً بالماضي
«السطوح» (2013) فيلم المخرج الجزائري مرزاق علواش الأخير وهو الرقم الثامن عشر من سلسلة أفلامه التي بدأها العام 1976 بـ «عمر قتلاتو» وشكّل معه انعطافاً لافتاً للسينما الجزائرية، إذ خرج من نمطية السينما الجزائرية المنغمسة في خطاب مغلق يعيد سرد الاستعمار والمقاومة والاستقلال. فيلم علواش الأول كان بصمة مختلفة ليس فقط للسينما الجزائرية، ولكن لمشواره الطويل من خلاله خلق هوية خاصة به بعيداً عن الخطاب السائد والمقبول. تميّزت تلك الهوية السينمائية بالنظر الى حيوات الناس ويومياتهم العادية داخل أحياء العاصمة الجزائر ومتابعة الحياة الفردية في ظل تغيّرات سياسية ورصد ماذا جرى للناس وبخاصة الشباب بعد سنوات من الاستقلال.
هنا أيضاً في فيلمه الجديد السطوح، لم يحد علواش عن اهتماماته الأساسية بوطنه: الأفراد وكيف يديرون حيواتهم الصغيرة وسط فساد سياسي وتراكم الخيبات العامة ومع عنف يومي يذهب أحياناً الى حدود قصوى غير متوقعة.
«السطوح» يشي اسمه بأمكنة تصوير فيلم علواش. انها فعلاً السطوح في احياء مختلفة من العاصمة الجزائرية. خمس قصص تدور على خمسة سطوح مختلفة وموزعة في أجزاء المدينة. قصص أفراد يصوّرها علواش كما يصوّر المدينة المضاءة ليلاً أو فجراً. قصص
حسين سعد | «سماد عضوي» من بقايا الموز وروث البقر
لم يعد مربّو الأبقار قريباً من المنازل السكنية، بحاجة الى سماع تأفف جيرانهم من تراكم «روث» الأبقار وانبعاث الروائح منه، فبات باستطاعتهم، خصوصاً الذين لا يملكون أرضاً لتسميدها، التخلص منها وقبض ثمنها، لتتم معالجتها وتحويلها الى سماد مركب «كمبوست» بعد خلطها بنصوب واوراق الموز التي تنتهي صلاحيتها الزراعية والإنتاجية، ما يساهم في التخفيف من المشاكل البيئية من جهة وتسميد الارض بشكل منتظم من جهة اخرى.
يتولى المركز الزراعي التابع لجمعية «إنماء القدرات في الريف» في منطقة العباسية منذ فترة إنتاج «الكمبوست» الزراعي، من خلال عملية خلط مادتي اوراق الموز وروث البقر وتخميرها على درجات حرارة عالية، حسب الأصول الفنية، وثم تجفيفها «تنشيفها» وبيعها لاحقاً كسماد لأصحاب الأراضي الزراعية، بعدما يخضع لفحوص مخبرية في الجامعة الاميركية.
حبيب معلوف | 9 مركبات كيميائية صناعية سامّة في غذائنا
عندما يتعلق الأمر بالبحث عن كيفية تناولنا الطعام الصحي والنظيف، يشعر غالبيتنا بالضياع، وبخاصة أن كثيراً من الناس يستهلكون وجبات مصنعة خفيفة أو سريعة، من دون أن يتناولوا ما تحتاجه أجسامهم فعلياً من مغذّيات وبالقدر الكافي؛ مثل الخضار والحبوب والفواكه. على سبيل المثال، يعاني غالبية الناس (من دون إدراكهم) من نقص في مركب «أوميغا 3»؛ ما يؤدي إلى اضطرابات في المزاج والتهابات وإرهاق. كما أن الكثيرين يعانون من نقص في المستوى المطلوب لفيتامين «د» الذي يساعد الجسم في امتصاص الكالسيوم الموجود في بعض الأطعمة التي نتناولها؛ وهذا النقص تحديداً يتسبب في كثير من المشاكل الصحية، ابتداء من أمراض القلب والأوعية الدموية، وصولاً إلى الربو.
وبالرغم من زيادة عدد خبراء التغذية كثيراً في السنوات الأخيرة، وزيادة نصائحهم وإرشاداتهم؛ الا ان سوق الإعلانات لا تزال هي التي تحدد الاتجاهات الحقيقية للمستهلك، من دون أن تخضع لاية رقابة صحية. كما ان العديد من الدراسات الخاصة
احمد علام | سيناء في قلب الخطر «الداعشي»
يوماً بعد يوم، تتخذ الحرب المفتوحة بين الدولة المصرية والتكفيريين في سيناء مساراً اكثر تعقيداً.
المواجهة ضد التكفيريين في شبه الجزيرة، التي لاحت في الافق قبل عشر سنوات، واتخذت منحى تصاعدياً منذ «ثورة 25 يناير»، باتت جزءاً من الحرب الشاملة التي يخوضها تنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام» – «داعش»، خصوصاً بعد اعلان «انصار بيت المقدس»، اكثر الجماعات التكفيرية خطورة في مصر، البيعة لأبي بكر البغدادي، متخذة اسماً جديداً هو «ولاية سيناء» في «دولة الخلافة».
كل ذلك اتى على حساب السيناويين، الذين توقعوا، بعد اربعين عاماً من قتالهم الى جانب قواتهم المسلحة المصرية ضد الاحتلال الاسرائيلي، ان يلاقوا تقديراً يضمن ابسط حقوقهم كمواطنين، بعد عقود من التهميش والإهمال على كافة المستويات، بما في ذلك رفض تجنيدهم في الجيش المصري لدواع أمنية، تبدو متصلة بـ «تشكيك» تاريخي في وطنيتهم!
ولا يخرج عن اسباب شعور السيناويين بالإحباط الوعود التي تطلقها الحكومات المصرية المتعاقبة بتنفيذ مشاريع تنموية، سرعان ما يكتشف انها «وهمية
احمد علام | الناشط السيناوي سعيد اعتيق لـ«السفير»:
الإرهاب نتاج سياسات خاطئة.. والدور الإسرائيلي واضح
يرى الناشط السيناوي سعيد اعتيق أن كل الانظمة التي تعاقبت على حكم مصر منذ رحيل الرئيس جمال عبدالناصر، استغلت الوضع في سيناء لضمان استمراريتها.
ويقول اعتيق، في حوار مع «السفير»، ان الحكومات المصرية تعاملت مع سيناء بإهمال شديد، وتسفيه متعمّد، الأمر الذي حوّل شبه «ارض الفيروز» الى بؤرة للارهاب.
ويشرح اعتيق الاسباب التي حوّلت شبه الجزيرة المصرية الى ارض خصبة لنمو الجماعات التكفيرية، وآخرها تنظيم «داعش»، ودور مختلف الاطراف في تنامي هذه الظاهرة، فضلاً عن الحرب التي تخوضها الدولة المصرية حالياً ضد الارهاب ودور القبائل فيها.
وفي الآتي نص الحوار:
} كيف تقيّم الوضع الآن في سيناء؟
- منذ أكثر من 30 عاماً، لم تصل سيناء إلى الوضع المتردي الذي نشهده حالياً. ما تعيشه سيناء اليوم هو نتاج لسياسات مارستها اطراف عدّة، وعلى رأسها الدولة المصرية.
لقد تُركت سيناء بأخطاء سياسية فادحة من كل الأنظمة السابقة، وغابت اي رؤية وطنية في معالجة الاوضاع هناك. الدولة المصرية لم تعمل على تنمية التوجه الوطني لدى الأهالي، وكل الأنظمة، منذ رحيل الرئيس جمال عبدالناصر، استغلت سيناء لضمان بقائها تحت شعار «الحرب على الارهاب».
جاري التحميل