«التيار الوطني» إلى الشارع.. ماذا لو «وقع» التقصير؟ 
مع أنّ محطة «أو تي في» وصفت اعتصام شباب وشابات حركة «طلعت ريحتكم» في وزارة البيئة لمطالبة وزيرها بالاستقالة بـ «الاقتحام»، ومع أنّ العماد ميشال عون طرح علامات استفهام كثيرة على التحرك ملمحاً الى وجود جهات تقف وراءه... الّا أنّ عونيين كثرا كانوا يتمنون لو كانوا مِن «مقتحميها» الى جانب «رفاق الشارع»، ولو أنهم فعلوها مع وزارة المالية حين كانت بقبضة «تيار المستقبل» بدلاً من الاعتراض بالورقة والقلم في كتاب «الإبراء المستحيل» الذي وضع في الأدراج.
خلال الأيام الأخيرة، راح برتقاليون أمضوا سنوات شبابهم في العمل النضالي بين توزيع المناشير والهروب من خراطيم المياه وملاحقة القوى الأمنية، يرصدون كل تفصيل له علاقة بالحراك المدني الحاصل في الشارع بين ساحتيّ رياض الصلح والشهداء، بحسرة فيها شيء من الغيرة. بعضهم لم ينتظر قرار قيادته ولا ضوءها الأخضر، ولا اكترث لتهمة «سرقة» الشعارات التي ألقيت على الحملة، كي يلاقي من سبقوه الى باحات الاعتصام، وقرر بمبادرة ذاتية منه أن يقول كلمته على طريقته.
أما بعضهم الآخر فسيتسنى له فرصة تعويض هذه الحماسة من خلال النزول الى الشارع يوم الجمعة المقبل ليرسم «التيار الوطني الحر» مساحة اعتراض خاصة به، على



الفوعة وكفريا إلى السلاح 
لليوم الثالث على التوالي تعاني كفريا والفوعة المحاصرتان في ريف إدلب من قصف عنيف ومتواتر من قبل الفصائل المتشددة، التي تحاول اقتحام القريتين اللتين يقطن فيهما نحو 40 ألف مدني ينتمون لأقليات طائفية، الأمر الذي زاد من نزيف القريتين، خصوصاً بعد انسحاب القوات المدافعة عنهما إلى خطوط خلفية بعد سيطرة فصائل «جيش الفتح»، الذي تقوده «جبهة النصرة»، على منطقة الصواغية الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات في الشمال الشرقي للفوعة.
مصدر أهلي تحدّث إلى «السفير» عبر اتصالات عدة نتيجة ضعف شبكة الاتصال الخلوي وانقطاع الخطوط الأرضية، موضحاً أن القريتين تعيشان في الوقت الحالي في استنزاف دائم، خصوصاً بعد سقوط الصواغية التي كانت تضم أراضي زراعية كان يقتات عليها المحاصرون في القريتين منذ نحو خمسة شهور.
وأشار المصدر إلى أن المستشفيات الميدانية امتلأت بالجرحى جراء القصف العنيف الذي يطال القريتين، وسط فقدان للمواد الطبية والغذائية وحتى مياه الشرب، من دون وجود أرقام دقيقة لعدد القتلى أو الجرحى بسبب استمرار القصف.
وفي حين انخفضت وتيرة الاشتباكات بعد انسحاب القوات المدافعة عن القريتين من منطقة الصواغية، ذكر مصدر ميداني أن الفصائل المتشددة قامت بالتمركز في الصواغية،



لبنان في اضطرابه كصورة عن أزمة النظام العربي 
ها هو لبنان يعود إلى الصفحات الأولى في الصحف العربية، حيث تبقّت صحف، وإلى النشرات الإخبارية في الفضائيات العربية والأجنبية المفروزة لمخاطبة الرأي العام العربي، فضلاً عن وسائل التواصل الاجتماعي وبكثافة ملحوظة.
وها هي بيروت تعود لتحتل مكانتها كمدينة مشاغبة ترفع الصوت بالاعتراض أو بالاحتجاج والمناداة بالثورة على أوضاع مغلوطة يختلط فيها النهب المنظم مع هيمنة الزعامات الطائفية بنزعتها الحصرية لاحتكار «المكوّنات»، بحيث ينتفي «المواطن» تماماً ويتحوّل الشعب إلى «رعايا» لهذه القيادات التي لا تحول ولا تزول، لأنها محصّنة بالغرائز الطائفية والمذهبية التي تجعل المطالبة بالتغيير مدخلاً إلى الحرب الأهلية، خصوصاً مع سيادة هذه المناخات في المشرق جميعاً.
سواء بوعي أم بالتداعي وتراكم الخيبات والمرارات، يستبطن هذا الحراك الشعبي في لبنان مرارة الانكسار والخوف واغتيال الآمال التي علقها اللبنانيون على الشوق العظيم للتغيير الذي عبّرت عنه الجماهير التي تلاقت في ميادين العواصم العربية، سواء أكانت مجاورة للبنان أم بعيدة عنه بالجغرافيا وقريبة منه بالطموح والرغبة العارمة في التغيير



الأمن يحجب نقل صور ارتكاباته:
متى تتوقف الاعتداءات على «السلطة الرابعة»؟
 
دأبت وسائل الإعلام المرئي أمس، على نقل اعتصام ناشطي حملة «طلعت ريحتكم»، من داخل مقرّ وزارة البيئة في مبنى اللعازارية (وسط بيروت)، منذ اللحظات الأولى. وبعد قطع الانترنت، ومحاصرة المعتصمين داخل مكاتب الوزارة، نقلت آلات التصوير ما شهده الطابق الثامن من المبنى لحظةً بلحظة، على امتداد أكثر من ثلاث ساعات، وبعضها تبنّى علناً مطلب المعتصمين باستقالة وزير البيئة محمد المشنوق.
انقلب البثّ المباشر إلى حفلة عنف شاهدها جميع اللبنانيين، مع إصرار قوى الأمن عند حوالي الساعة الخامسة مساءً على طرد وسائل الإعلام من المكان. ومع رفض الإعلاميين المغادرة، عمد عناصر قوى الأمن على إرغام بعضهم على الخروج بالقوّة، وقاموا بدفع أفراد فريق «الجديد» المؤلّف من المصوّرين جهاد زهري وسعد عيّاد والمراسل رامز القاضي، بالإضافة إلى فريق «أل بي سي آي» المؤلّف من المراسلة فتون رعد والمصوّر سعيد بيتموني. ومع رفض فريق «المؤسسة اللبنانيّة للإرسال» مغادرة المكان، قام عناصر الأمن بقطع شريط البثّ المباشر التابع للقناة ثمّ أرغموا الزملاء على الخروج.



«اللبناني» يدخل معسكراً مغلقاً اليوم استعداداً لمباراة «الكوري الجنوبي» 
انعكست المباراة الودية للمنتخب اللبناني «الفلسطيني» إيجابياً من الناحية المعنوية وساهمت بالتالي بتعزيز العلاقة بين الكرتين اللبنانية والفلسطينية، إذ من المنتظر ان تتبلور مستقبلا من خلال تفعيل التعاون بين اتحادي اللعبة، وتبادل الزيارات، وخوض مباريات ودية بين منتخبات الدولتين.
وشكل الحضور الجماهيري الفلسطيني علامة فارقة خلال مباراة امس الأول فطغى بذلك على مجريات اللقاء وفنياته، وأكد تعطش هؤلاء الى رؤية منتخبهم وهو يؤدي دوره الكامل على الصعيد الدولي وينافس في تصفيات «المونديال» و «كأس آسيا».
أما الأهم في هذا الإطار فكانت زيارة وزير الشباب والرياضة الفلسطيني رئيس الاتحاد الفسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب للبنان ومتابعته اللقاء من مدرجات ملعب صيدا البلدي، ما اضفى عليها الطابع الرسمي والودي وأسس بالتالي لاستمرار مثل هذه اللقاءات التي من شأنها ان تساهم في زيادة التآخي والتلاقي ورفع مستوى التعاون رياضياً ومعنوياً



أغاني الحراك.. ثورة الشباب على الآباء 
لم تخلُ ساحة الاعتصام منذ بدء الحراك في بيروت من الأغاني الوطنية وأغاني الثورة والحرب، لفنانين مثل جوليا بطرس وفيروز وماجدة الرومي وكارول صقر وعاصي الحلاني وجوزيف عطية. الكثير من المتظاهرين لم يعجبهم هذا اللون من الأغاني. النفور من الأغنية الوطنية لدى بعض المتظاهرين يفسَّر بالنفور من التظاهرات الحزبية لـ8 و14 آذار، التي بدورها تستخدم الأغاني نفسها في تحرّكاتها، كما إلى التخوّف من أن يتحوّل الحراك إلى فلكلور وطني، يتجسّد الانتصار فيه بتوّحد الشعب اللبناني بكل طوائفه، والتغاضي عن المطالب الأساسية التي يهدف إليها الحراك. إضافةً إلى اعتبار البعض، أن هذه الأغاني ببساطة لا تمثلهم ولا تمثل الحراك.
وبين التهليل والرفض للأغاني الوطنية، هناك أغانٍ كانت وليدة الحراك، أنتجها فنانون شباب، لا دعماً للمنظاهرين، بل أداة للتعبير عن أنفسهم كأفراد يعانون من النظام الحالي.
خير الشغب
أغنية راب أطلقت قبل ساعات من تحرّك 22 آب، من غناء ناصر الدين الطفار والسيد درويش وموسيقى سايكوليبو. وعن سبب إنتاج الأغنية، يتحدث ناصر الدين عن ضرورة كسر



أنظمة رثة ونهَّابة 
هذه أنظمة حاكمة، في عموم المنطقة، وصلت إلى درجة من الاستهتار الكامل بالناس والانفصال عن المجتمع، فتخلت حتى عن إنقاذ «المظاهر» المعتادة التي توحي بانشغالها بالشأن العام، وصارت غير مهتمة بـ «الكذب» عليهم. طمْر شوارع بيروت بالزبالة كان أفضل تجسيد لهذه الحالة، بسبب بساطته ورمزيته المباشِرة. وفي العراق ومصر وسوريا واليمن والجزائر وتونس وسواها.. صار النهب المهول علنيّاً، باسم الدين أو باسم الأمن أو من دون اسم . وحين ينفجر الناس أو يعترضون، فهم ببساطة يُقتَلون، فردياً بالخطف والتعذيب والتصفية، وجماعياً بالقصف والمجازر. ولا حدود. انفجار 2011 كان تعبيراً عن الاصطدام العام للمجتمعات، بكل فئاتها وشرائحها، بذلك الطور الجديد الذي انتقلت إليه هذه الأنظمة، طور البرَّانية الكاملة، بحيث تماهت السلطة مع مجموعة ضيقة للغاية من الطفيليين النهَّابين، المالكين لجماعات قمعية (خاصة وعامة)، المشغولين فحسب بالبزنس الذي يتداولونه، فيما ينهار المجتمع: التعليم والصحة والسكن والشغل والزراعة والصناعة.. والقيم والروابط المشتركة.
وحيث يوجد نفط، فعائداته «شخصية» تتقاسمها المجموعة الحاكمة. كما يجري التحكم بصفقات الاستيراد والتصدير لتقاسمها، وبكل المعاملات والخدمات.. وهكذا لا تعود الزبالة شأناً عاماً يتعلق بالنظافة مثلاً، بل منجم ذهب يتقاتل المتنفّذون علناً على تعيين حصصهم منه. ولو اختلفوا، تطوف الزبالة في الشوارع، ولا بأس من ذلك وسيلة للابتزاز

القنصل حسين حمادي: مليونا سائح في العام 2017 

أسف القنصل الفخري لجمهورية سيراليون في تنزانيا المغترب اللبناني حسين حمادي للظروف التي يعيشها لبنان، "فالعالم بلغ القمر ونحن مذاك التاريخ، وقبله، نختلف مذهبياً وطائفياً ونتخلّف عن مواكبة التطور والحداثة".
القنصل حمادي المولود في مدينة صور الجنوبية، تدرج في تحصيله العلمي من المدرسة الإنجيلية الليسيه ناسيونال، ثم الجامعة الأميركية في بيروت.هو ابن المدير الإقليمي في فرنسبنك الحاج طلال حسين حمادي، والدته السيدة وسام خليل منصور ابنة المغترب الكبير في سيراليون المرحوم خليل عبد الكريم منصور، وقد هاجر في العام 2006 الى تنزانيا التي رحبت بكل لبناني يأتي رغم الصعوبة في الحصول على تأشيرات الدخول والإقامة.
ويقول حمادي ان أعداد اللبنانيين في دول شرق أفريقيا ليست كبيرة أسوة بسائر البلدان الأخرى، لكنهم حاضرون ولديهم تأثير إيجابي. ويتمنى أن يحظى اللبناني المكافح في افريقيا باهتمام الدولة الرسمي كما تهتم الدول الافريقية المضيفة له، ليتسنى له لعب دوره في تفعيل عجلة الاقتصاد اللبناني وإعادة الازدهار الى جميع القطاعات الزراعية والصناعية وخاصة السياحية والخدماتية كما كانت عليه قبل العام 1975.

الحل في سوريا: عقبات تراوح مكانها
عبد الله بوحبيب
تتزايد الاجتماعات الدولية لإيجاد حل للحرب السورية، خاصة بعدما فقد الأمل في إمكان التوصل الى حل إقليمي. يجتمع الأميركيون والروس سراً وعلناً بحثاً عن الحل، ويجتمع الاميركيون والايرانيون سرا للهدف ذاته الى حين اتخاذ الكونغرس الأميركي قراراً، ايجاباً او سلباً، حيال اتفاق الدول الست مع ايران حول ملفها النووي.
بدأت الاجتماعات الدولية بعدما تأكد ان السعودية لا توافق، ولن تقبل بالتفاوض مع ايران على حل أزمات عربية. استعجلت واشنطن المفاوضات بعدما تفاقمت أزمة اللاجئين السوريين على أوروبا. اهتمت أميركا بتفاقم أزمة هؤلاء حتى على الاردن ولبنان، الا ان خطرها على أوروبا بات واضحا، خاصة بعد فشل القيادات الأوروبية في الاتفاق على استراتيجيا واحدة لمعالجة تدفق مئات الألوف من السوريين والأفارقة عبر البحر المتوسط، قاصدين بالتحديد أوروبا الغربية.
من المعلوم ان أوروبا الغربية تواجه، لعقود خلت، أزمة التعددية في كل من بلدانها. لذلك فان اضافة مئات ألوف من السوريين والأفارقة سنويا اليها لا يزيد المشاكل الاجتماعية والعنصرية فحسب، إنما قد يغيّر بعد جيل او اثنين ديموغرافيا أوروبا الغربية. كلٌ من هذه الدول يعاني من انخفاض مستمر في عدد سكانه، وبعضها اعتمد برامج لتشجيع المواطنين على الزواج وإنجاب الأولاد. من جهة اخرى، فإن منع الهجرة بأي وسيلة يناقض الإعلان الاوروبي والغربي لشرعة حقوق الانسان. من هنا الحيرة الأوروبية في التعامل
حدث في مثل هذا اليوم
عبد الرحيم الخصار | حين قلتُ الحقيقة للملك
لا أذكر أية صورة رأيت ولا أي صوت سمعت ولا أية رائحة تلك التي جذبتني نحو حدائق الكتابة، غالبا ما يتبع الطفل ظلا أو موسيقى أو عطرا يقوده ماكرا ببراءته نحو أشياء يجهلها، فيتحول الشعور نحوها يوما بعد يوم ويتشكل بالتدريج إلى أن يصير ما يشبه الحب.
وجدت نفسي هكذا أكتب، ربما كان هناك سبب ونسيته لأنني ضعيف ذاكرة، ثم إنه ليس من الضروري أن يكون هناك سبب لكل ما يقع على هذا الكوكب، أشياء كثيرة تحدث بالصدفة. لكن حبي الأول للوطن لم يكن كذلك، لعل وراءه تلك الأناشيد التي كانوا يلقنونها لنا في الروض وفي الأقسام الأولى، لعل وراءه أيضا تلك الصور والكلمات التي كانت تخرج من التلفزيون في نشرة الأخبار التي تأتي بعد حصة الرسوم المتحركة. ثم إن صورة الملك الراحل المعلقة فوق رأس والدي بورشته كانت تملأ عينيّ كلما زرته هناك منتظرا نصيبي من السكاكر والحلوى، كان يقول أبي مثلما قال جل الآباء إن الملك أيام
لوركا سبيتي | المبدعون والعائلة: الزواج يحتاج إلى جرأة.. وكذلك الوحدة
ألهمت «جاكلين روك» بيكاسو، وهي زوجته، بشكل مدهش، فقد توقف عند شكلها الغامض وعنقها الطويل والمستقيم وأدخلها لوحاته في «جاكلين والورود»، و «جاكلين بساقيها المثنيتين»، و «جاكلين على المقعد الهزاز» و «جاكلين بوشاحها الأسود» وغيرها. يوضح كافكا في السيرة الذاتية التي كتبها بعنوان (رسائل الى ابي) بأن سبب فشله في الحياة وهروبه من الحياة الاجتماعية بل وإنكاره مؤسسة الزواج هو والده، فكان الأدب مخلصهُ الوحيد، ربما كانت محنة كافكا في الحياة ورفضه الزواج نعمة علينا وعلى الأدب العالمي. نيوتن الذي كان مشغولا طوال وقته بالعلم لم يفكر بحب امرأة وبالتالي بالزواج، وأنيشتاين اعتبر أن الزواج يقيد المبدع بالالتزامات التي تشغله عن الإبداع. سقراط دعا الى الزواج في كل الحالات: «فلو حصلت على زوجة جيدة فستكون سعيدا ولو حصلت على زوجة سيئة فستصبح فيلسوفا». وغوته فرّق بين الحب والزواج فاعتبر الأول شيئا فكريا، والثاني شيئا واقعيا ولا يمكن أن يخلط الإنسان بين الفكري والواقعي من دون أن يناله العقاب. المبدعون اختلفت نظرتهم للزواج طبعا انطلاقا من طفولة كل منهم وتجربته وتوقعاته وحاجاته وماذا يريد. هنا في هذا النص حكى البعض تجاربهم حول الزواج أو عدمه. حول الإنجاب أو عدمه. حول القدرة على التأقلم مع الآخر أو عدمها. ولكن في هذه المعادلة لا يوجد صح ولا خطأ ولا حقيقة ولا وهم والأهم مما حصل هو نفسه الإنسان.
علاء حلبي | الحدود السورية ـ التركية: طريق الموت يبدأ من هنا!
قبل بداية العام الحالي كانت الطرق المؤدية إلى تركيا سلسة، سيارات نقل الركاب تعمل كثيرا عبر البلدين، تكاليف الانتقال بسيطة لا تتجاوز الخمسة عشر دولارا (خمسة آلاف ليرة سورية أو أقل)، الأمر الذي وفر طرق دخول ميسرة وبسيطة للمقاتلين الذين وفدوا إلى سوريا من كل حدب وصوب، مقابل موجات نزوح متتالية نحو الأراضي التي تحكمها تركيا، لتمتلئ المخيمات، والقرى القريبة من سوريا بالمهاجرين.
مع حلول العام الحالي اختلفت الأوضاع، تغيرت القوى التي تسيطر على المعابر الحدودية مع تركيا، والتي تشكل مصدر دخل كبيرا لتلك المجموعات المسلحة، كما ارتفعت وتيرة المعارك قرب الحدود، وأصبحت هدفاً لمعظم التنظيمات، «جبهة النصرة» في أعزاز وإدلب، و «داعش» في بعض المحاور، وفصائل أخرى تتنازع في ما بينها للوصول إلى هذه المعابر، بالتزامن مع حصار مطبق على مواقع الأكراد.
وأمام الوضع الحالي الذي رسمته تركيا، من إغلاق وتضييق على الحدود، واقتصار نشاط الحدود للدخول من تركيا إلى سوريا، وإدخال بعض الحالات من الجانب السوري إلى تركيا (مصابو الفصائل المسلحة الذين يتلقون العلاج في المستشفيات التركية، وانتقال القياديين وعناصر الربط بين غرف العمليات في تركيا والفصائل المقاتلة في سوريا)

معلومات

من هنا وهناك
نتنياهو ضعيف
بعدما أثار عاصفة في الساحة السياسية مع نشر الأشرطة التي سُمع فيها يتحدث بحرية عن إمكانية هجوم اسرائيلي في ايران، نشرت أمس في القناة 2 اشرطة اضافية وفيها تصريحات قاسية أطلقها وزير الدفاع السابق ايهود باراك عن شخصيات في الساحة السياسية الاسرائيلية. فعن رئيس الوزراء مثلاً قال: «بيبي ضعيف، لا يريد أن يتخذ خطوات قاسية اذا لم يُجبَر عليها». ويدور الحديث عن أشرطة اخرى سجلها ايلان كفير وداني دور، كاتبا السيرة الذاتية الجديدة عن باراك «حروب حياتي». ففي واحد منها سمع باراك يقول إن نتنياهو «محوط بنوع ما من التشاؤم العميق. في الميزان بين القلق والأمل يفضل دوماً أن يكون أكثر قلقاً بقليل. وقد أسمى نفسه ذات مرة بـ «القلق».
«يديعوت» 24-8
مرابطو الأقصى
يعمل وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان لإعداد قرار للإعلان عن جماعتَي الحركة الاسلامية العاملة في الحرم القدسي، «المرابطون» و «المرابطات»، كتجمّع غير قانوني. وأعربت
جاري التحميل