أكّد أحد المتهمّين الاثنين الأساسيين في قضية محاولة تفجير محطة القطارات في ألمانيا، والذي يحاكم أمام محكمة جنايات بيروت، جهاد شهيد حمد، أنّ الغاية من وضع قارورتي الغاز ضمن حقيبتين لم تكن القتل، وإنّما اخافة الرأي العام وتوجيه رسالة إليه، ولا سيّما لوسائل الإعلام للكفّ عن نشر الرسوم المسيئة للنبي محمّد، نافياً ارتباطه بأيّ تنظيم سياسي أو جهادي محلّي أو خارجي، فيما أجمع المتهمون الثلاثة الذين لم يكن لهم أيّ دور في صنع المتفجّرتين أو تجهيزهما أو المشاركة في القضية برمّتها، وهم: خالد خير الدين الحج...