بعلبك :
وقف المزارع أبو طوني وسط حقله في سهل منطقة دير الأحمر ويديه على خصره. انتهت القوى الأمنية، التابعة لمكتب مكافحة المخدرات، للتو من إتلاف مزروعاته من حشيشة الكيف (القنب الهندي)، وخرج هو من «المولد بلا حمص» كما قال. لا طريق زراعية تصل حقل أبو طوني بالطريق العام للمنطقة. يحتاج لري مزروعاته إلى مولد كهربائي و»كومتي مال» لتشغيله على المازوت ومن ثم ضخ المياه. جرّب أبو طوني زراعة البطاطا والقمح والبندورة ومعها دوار الشمس. لم ترد المواسم كلفتها: »لا يصل «البيك...