نقلا عن المخطوط اللاتيني المحفوظ في مدرسة رومة بتاريخ آب سنة ,1705 أورد كتاب «البطريرك إسطفانوس الدويهي مجد لبنان والموارنة» التالي عن «عجائب الله على يد مار إسطفان الدويهي»: - في رومة عمي إسطفان الدويهي الطالب فتضرع للعذراء مريم فشفي. - اشتعلت النار في مجدل المعوش حتى كادت تحرق المنطقة فأوقفها البطريرك الدويهي. - أيبس التينة في أيطو لأن أعيان الجبّة ما اتفقوا في ما بينهم. - شفى عدة أشخاص منهم ولد الياس محاسب في غوسطا (أصبح مطرانا) وولد فيليب الجميل في بكفيا (وأصبح هو الآخر مطرانا). - شفى...