يبدو أن بعض أندية الدرجة الأولى تحاول أن تسبق الساعات المقبلة لحسم خياراتها باستبدال لاعبيها الأجانب، قبل 27 ساعة من يوم 13 كانون الثاني 2017 موعد انطلاق مرحلة اياب الدوري.
وتشهد الملاعب زحمة من اللاعبين الأجانب، خصوصاً الأندية الكبيرة المعروفة التي تتنافس على اللقب، بحيث تقوم الأجهزة الفنية بالإشراف مباشرة على الاختبارات التي يخضع لها هؤلاء اللاعبون والحكم عليهم قبل فوات الأوان.
«الأنصار»
ورفع رئيس نادي «الأنصار» نبيل بدر حالة الاستنفار العام من أجل حسم مسألة الأجانب، بحيث وسّع مروحة اتصالاته لتشمل أكثر من مدرسة كروية، خصوصاً ان علاقة بدر مع عدد من المعنيين بهذا الأمر جيدة، كما ان الميزانية التي وضعها فاقت كل التوقعات، وقد تتعدى المليونين ونصف المليون دولار لهذا الموسم، بحيث بات الفريق الأعلى ميزانية بين اندية الأولى.
وبعد أن استغنت الإدارة عن البرازيلي برونو والموريتاني سليماني لعدم صلاحيتهما، حسم الجهاز الفني بقيادة زوران أمر الأجنبي الأول، إذ أعلن اقتناعه التام بالبرازيلي ريتشي الذي يلعب وسط مهاجم، فوقع الأخير فوراً على كشوفات النادي على اعتبار أنه بقدرة فنية عالية جداً.
أما اللاعب الثاني السلوفاكي بوداستافيج، فإن الادارة تتريث بضمه، ريثما يختبر أحد المهاجمين البرازيليين، وسيشارك اللاعب مع «الأنصار» في مباراة ودية أمام «التضامن» صور قبل الحكم عليه بشكل نهائي، علماً ان زوران قد أبدى إعجابه باللاعب كمدافع يمكن أن يغلق منطقة الخلف بشكل نهائي وسبق للاعب أن شارك مع أحد الأندية الدانمركية.
في هذا الإطار غادر ربيع عطايا إلى إيران من أجل التوقيع لفريق «زوب اهان»، بعد أن وافق «الأنصار» على احترافه، لكنه سيدرس حالته من كل النواحي قبل اتخاذ القرار النهائي لجهة التكيّف مع الوضع المعيشي والسكني وغيره، علماً أن عرض الفريق الإيراني لامس الـ500 ألف دولار.
وأكد رئيس النادي نبيل بدر أن الإدارة لا تقف بوجه أي لاعب يتلقى عرضاً، وهي تعمل دائماً لتوفير الراحة للاعبين فنياً ومعيشياً.
وأضاف «نحن في «الأنصار» لن نقبل بديلاً عن اللقب، وقد وضعنا كل إمكانياتنا للفوز به، خصوصاً أننا نتصدّر ونسعى للتمسك بالصدارة».
«العهد»
من جهّته يواصل نادي «العهد» استقبال اللاعبين الأجانب واختبارهم، بحيث يقوم المدرب باسم مرمر بمتابعتهم عن كثب، خصوصاً أن الإدارة فوّضته بهذا الموضوع لكونه يعرف تماماً كيفية الحكم على أي لاعب.
ويختبر الجهاز الفني في النادي السنغالي ابراهيما ديوب وهو من اللاعبين الجيدين ويشغل أكثر من مركز، بينما تترقب الإدارة وصول البعض تباعاً اعتباراً من اليوم.
«النجمة»
بدوره يحاول المدرب جمال الحاج اختبار بعض الأجانب، خصوصاً أنه يريد أن يتعاقد مع أربعة لاعبين استعداداً لكأس الاتحاد الآسيوي، ويخضع المهاجم الصربي بويان للاختبار، بالإضافة الى اوغندي يُشغل مركز وسط الملعب، بينما ينتظر وصول الجزائري محمد بن الحاج الذي يمكن أن يكون أحد اللاعبين الذين يبني عليهم الآمال.
أما بالنسبة للاعب بلال نجّارين، فإن الأمور لم تُحسم حتى الساعة، علماً أن اللاعب يفضّل اللعب في مدينة طرابلس، توفيراً لقطع المسافة يومياً بين عاصمة الشمال وأي منطقة أخرى.
«التضامن» صور
حسم «التضامن» صور مسألة استقدام مدرب للفريق، حيث وقع الاختيار على جمال طه ليبرم معه عقداً كبديل لمحمد زهير الذي سيكون مستشاراً رياضياً في الإدارة.
وجاء التعاقد مع طه بعد اجتماع للهيئة الإدارية برئاسة محمد مديحلي، تقرر فيه إجراء تعديلات على الجهاز من أجل إعادة الفريق الى الواجهة من جديد ويُعتبر طه من المدربين الجيدين، وقد يتمكّن من قيادة الفريق بخبرته العالية في هذا المجال.