لا شك في أن البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي يعدّان الأفضل في الجيل الكروي الحالي. وليس مفاجئا أن يكون بينهما ما يشبه الحرب الكروية ليثبت كل منهما أفضليته على الآخر.
فبعد نيله جائزة الكرة الذهبية للمرة الرابعة، نُقل عن رونالدو قوله: «سيكون من الملفت رؤيتنا في الفريق نفسه. أعتقد أن على اللاعبين الكبار اللعب معا. لذا إذا كنا في الفريق نفسه، أعتقد أنني سأكون أفضل منه، لكن ليس بفارق كبير».
يقود ذلك إلى خمسة سيناريوهات محتملة إذا لعب الاثنان حقا للفريق...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"