هل يتعرّض «العهد» لمؤامرة تحاك كلما سنحت الفرصة أمامه ليكون في الطليعة، أم يحاول البعض دائماً أن يعرقل مسيرة الفريق بالتأثير على بعض اللاعبين ومنهم الأجانب بالدرجة الأولى؟
أسئلة كثيرة لا يمكن الإجابة عليها في ظل عدم التثبت من الوقائع، لكن كما هو معروف، فإن يداً خفية تعمل من أجل ايقاف الفريق الذي يعتبر بمجموعته المحلية من أفضل الفرق، ليس على الصعيد المحلي فحسب، إنما على الصعيد العربي والآسيوي، إذا جاز التعبير.
إذا استثنينا التونسي ايهاب المساكني الذي كان مستواه...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"