إنه نفق مظلم، دخله الفلسطينيون مخيرين او مرغمين، رمى الاراضي الفلسطينية وقضية الامة في المجهول. خاضت حركتا حماس وفتح «حرب إلغاء» في غزة، الاولى تستهدف استئصال «اللحديين» والثانية تواجه «الانقلابيين» على الشرعية، انتهت الى سيطرة حماس على القطاع، ما خلق واقعا استراتيجيا جديدا، مجهول التبعات فلسطينيا وعربيا وإسرائيليا.
ولم يجد الرئيس الفلسطيني محمود عباس حلا للازمة غير المسبوقة، سوى إقالة رئيس الحكومة المنتخبة، اسماعيل هنية، في ما يشكل «انقلابا» عليها،...