أعلن مدير مكتب الرئيس السوري الأسبق الراحل أمين الحافظ، منذر موصلي، أمس، أن قبر الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، الذي أعدمته السلطات السورية في ستينات القرن الماضي، موجود في منطقة المزة في دمشق، لكن يصعب تحديد مكانه بعد إقامة مبان وشوارع. ونقلت قناة «العربية» عن موصلي قوله إن كوهين، الذي أعدمته دمشق، «دفن في منطقة المزة في دمشق، ومكان دفنه أصبح الآن مباني وشوارع وحدائق، ولا يستطيع أحد الوصول إليه». وأشار موصلي إلى أنه، عند اعتقال كوهين، كان يتولى منصب مدير مكتب الرئيس ومديراً عاماً للأنباء....