نوّه وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف بالجهود الكبيرة التي يبذلها الجيش لحماية الاستقرار الوطني، لا سيّما في مجال مكافحته الإرهاب والجرائم المنظمة على اختلافها، وجهوزيته التامة على الحدود الجنوبية في مواجهة العدو الإسرائيلي، مؤكداً السعي الى تعزيز قدرات الجيش في المرحلة المقبلة، بما يتناسب مع حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقه.
كلام الصراف جاء خلال لقائه، أمس، قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه، ثم انتقلا معاً إلى غرفة عمليات القيادة، حيث عرض مدير العمليات العميد الركن زياد الحمصي إيجازاً عن عمل الغرفة وتواصلها مع غرف عمليات المناطق والوحدات الكبرى، وخريطة انتشار القوى العسكرية العملانية، الى جانب مهماتها الدفاعية على الحدود الجنوبية والشرقية، والإجراءات الأمنية التي تنفذها في مختلف المناطق للحفاظ على الأمن وملاحقة المطلوبين للعدالة، وطمأنة المواطنين خلال فترة الأعياد.