«أحبّ الجامعة اللبنانية التي زوّدتني بالمعرفة، وبمستوى عالٍ من العلوم. لديّ شغف بالعلوم التي أعتبرها طريقة حياة تساعد على إنقاذ الأفراد وعلى إيجاد الحلول للمشاكل اليومية»، يقول الباحث في «المعلوماتية الحيوية والفيزيولوجيا المرضية» الدكتور علي نعمة الذي تخرّج من كلية العلوم في «الجامعة اللبنانية» بدرجة ماستر في العام 2012، ثم أكمل مرحلة الدكتوراه ضمن اتفاقية الزمالة بين «الجامعة اللبنانية» وجامعة «كلود برنار ليون 1». حصل نعمة على جائزة من «الجمعية الفرنسية لتصلب الشرايين» عن أطروحته في مرحلة الدكتوراه، وهو يتابع اليوم بحوثه ما بعد الدكتوراه في جامعة «تور» الفرنسية.
تقيم كلية العلوم في «الجامعة اللبنانية»، وفق العميد الدكتور حسن زين الدين، شراكات واتفاقيات عدة مع جامعات خارجية بغية تفعيل التعاون الأكاديمي وتبادل الخبرات العلمية، وتعزيز كفاءات الطلاب وفتح آفاق جديدة.
تشير مديرة مختبر المواد الفعالة في كلية العلوم الدكتورة هيلانة جريج إلى أن نشاطات المختبر هي جزء من مشروع التعاون العلمي بين الجامعات الفرنكوفونية الذي تدعمه «الوكالة الجامعية للفرنكوفونية- AUF» و «المجلس الوطني للبحوث العلمية».
يبلغ عدد الطلاب المشاركين في المشروع المذكور عشرة طلاب، ترتكز بحوثهم على الأمن الغذائي وتقويم أثر المواد الفعالة الطبيعية. تشرح الدكتورة ميريانا كفوري، التي حصلت على شهادة دكتوراه في الكيمياء والتكنولوجيا الحيوية من «الجامعة اللبنانية» وجامعة «Littoral cote d’opale-ULCO»، أن البحوث ترتكز على إيجاد سبل لاستبدال المواد الحافظة الضارة بمواد طبيعية مأمونة، وعلى دراسة قدرة بعض المواد الطبيعية على الحدّ من التهابات الخلايا.
وتقول الأستاذة في جامعة «ليون 1» الدكتورة كاترين شاركوسي إن دراسة خصائص الأمن الغذائي والمواد الطبيعية تشكل حاجة لبلدان عدة ما يؤسس للتعاون بين الجامعتين اللبنانية والفرنسية.
وتعتبر الأستاذة في جامعة «ULCO» الدكتورة سوفي فورمانتين أن الطلاب اللبنانيين لديهم كفاءة عالية ويُظهرون حماسة في متابعة البحوث العلمية التي تتقاطع بين الجامعتين. وانضم «المعهد الوطني للبحوث الزراعية ـ جامعة قرطاج»، وفق الأستاذة في المعهد الدكتورة جودة مديوني بن جماعة، الى المشروع لتفعيل التعاون العلمي وتبادل الخبرات بين الطلاب اللبنانيين والتونسيين.
من جهة أخرى، يلفت الدكتور حسن زين الدين النظر الى وجود برنامج موحّد لشهادة الماستر في اختصاصات معالجة الشؤون البيئية وإشارة الاتصالات وصورة وصوت بين «كلية العلوم» وجامعة «ULCO» ما يمنح الطالب شهادة ماستر لبنانية وفرنسية ضمن السياسة العامة للكلية في الشراكة والانفتاح وفي تطوير البرامج بما يتوافق مع حاجة سوق العمل.
يعود التعاون بين «كلية العلوم» وجامعة «مونبلييه» في مجال ماستر الإحصاء الحيوي الى خمس سنوات. يقول الأستاذ الزائر من «جامعة مونبلييه» البروفسور جيل دوشارم إن الطلاب اللبنانيين يُغنون المختبر في فرنسا بقدراتهم المميزة على الانخراط بوتيرة سريعة، وعلى المشاركة في الأعمال البحثية، وإن التعاون بين الجامعتين يسهّل حركة الطلاب والباحثين من خلفيات علمية متعددة ما يوسّع أسس التبادل والتعاون.
توجد حاجة وطنية، وفق زين الدين، إلى إعداد الكوادر الأكاديمية في مجال استخراج النفط والغاز. لذا تم إطلاق اختصاص العلوم الجيولوجية والبيئة في كلية العلوم في العام 2012 بالتعاون مع «المدرسة الوطنية العليا للجيولوجيا في نانسي» الفرنسية وتم تأسيس كونسورتيوم للعلوم الجيولوجية الذي يضم جامعات لبنانية وأجنبية ومراكز أبحاث والمرصد الجيولوجي في قبرص.
تلفت المسؤولة العلمية عن الاختصاص الدكتورة فيرونيك كازبارد الانتباه إلى أن 24 طالباً يتابعون اليوم دراسة الماستر ويقضون فترة زمنية في المرصد الجيولوجي في قبرص ما يصقل شخصية الطالب العلمية والعملية. ومن المتوقع أن تفتتح الكلية، في العام المقبل، مختبر البيروني للأبحاث الجيولوجية بتمويل من «معهد البحث والتطوير الفرنسي ـ IRD».
يؤكد الدكتور حسن زين الدين أن موازنة الجامعة اللبنانية للبحوث العلمية كافية في حال تم إنفاقها بشكل رشيد، وأن الجامعة تضم مختبرات مجهزة وهناك فرق بحثية تعمل في إطار تعاوني منظم. توفر الاتفاقيات بين «كلية العلوم» والجامعات الأجنبية فرصاً لتدريب الطلاب ولتطوير البرامج الأكاديمية بما ينسجم مع متطلبات سوق العمل والانفتاح عليه، ولتعزيز القدرات البحثية. ويظهر الطلاب في الكلية حماسة وقدرة على منافسة الطلاب الأجانب، وتقوم مؤسسات عدة ومنها «المجلس الوطني للبحوث العلمية» و «الوكالة الجامعية للفرنكوفونية» بتمويل الكثير من البحوث التي يتم إجراؤها في الكلية.