منذ أكثر من 20 عاماً، بدأت «النسبية» بدخول قاموس المصطلحات السياسية اللبنانية، بوصفها شرطاً أول لقيام الدولة وتصويب الممارسة الانتخابية.
في عام 1995، طرحت «الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الانتخابات»، مع تأسيسها، «النسبية» كواحدة من عناوين الإصلاح السياسي في لبنان. كما يسجّل لمدير «مركز بيروت للأبحاث والدراسات» عبدو سعد أنه كان أبرز من واجه السلطة بـ «النسبية»، عبر أرقامه وإيمانه بأن الانتخابات بحد ذاتها لا تصنع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"