وفقاً لمشاريع مجموعة بي ام دبليو، من المقرر أن يتم إطلاق بي ام دبليو iNEXT، وهي سيارة ذاتية القيادة، كهربائية ذكية متصلة بالانترنت على نحو كامل في عام 2021. ومن المتوقع أن تتبع هذا النمط مجموعة كاملة من الطرازات المتمتعة بآلية عالية جداً من جميع ماركات مجموعة بي ام دبليو لاحقاً. ولتحقيق هذا الهدف، تعمل مجموعة بي ام دبليو على جمع خبراتها في التطوير في مجال ربط السيارة وتلقائية القيادة في منشأة جديدة في بلدة أونترشلايسهايم بالقرب من ميونيخ.
عند استكمال التحضيرات النهائية، سوف يعمل في الموقع الجديد أكثر من ألفي موظف في المراحل القادمة المتعلقة بتحقيق قيادة مؤتمتة بالكامل، من تطوير البرمجيات إلى الإختبار على الطرقات. وفي هذا الصدد يشرح كلاوس فروليتش، عضو مجلس الإدارة، المسؤول عن التطوير في مجموعة بي إم دبليو: "الطريق إلى القيادة المؤتمتة بالكامل هو فرصة للقاعدة التصنيعية للسيارات في ألمانيا. وإن القرار لتطوير هذه السيارات واختبارها على الطرقات في منطقة ميونيخ يوضح كيف يمكن لمجموعة بي ام دبليو والمنطقة بأسرها أن تستفيدا من هذا التحول في صناعة السيارات."
وسوف يتم بحلول منتصف عام 2017، تجميع الخبرات الموزّعة حالياً عبر عدة مواقع مختلفة في أونترشلايسهايم. ويوضح كلاوس فروليتش "نحن نعمل من أجل نجاح مشروعنا على إنشاء أشكال جديدة من التعاون في إطار "مشروع I 2.0" مع فرق صغيرة من المتخصصين للاستجابة السريعة والتعاون في جميع أنحاء الشركة، وكذلك كسلطة فردية لاتخاذ قرارات عالية المستوى". وسوف تتميز هياكل العمل الجديدة بفرق نشيطة شديدة الذكاء، ومسافات قصيرة - وقبل كل شيء، عمليات صنع القرار قصيرة الأجل.
كما سيتمكن مطورو البرمجيات في المجمّع الجديد، من اختبار الرموز والنظم التي كتبوها في سيارة فعلية. ويضيف رئيس قسم التطوير، "نحن نمزج بين مزايا شركة مبتدئة، مثل المرونة والسرعة، مع تلك التي تتحلى بها شركة راسخة، مثل سلامة العملية وخبرة التصنيع. وسوف يمكننا موقع التطوير المستقبلي للقيادة الذاتية من طرح BMW iNEXT،
أول سيارة بي ام دبليو ذاتية القيادة، في السوق في العام 2021". تهدف مجموعة بي ام دبليو إلى بدء اختبار السيارات المؤتمتة إلى درجة كبيرة في المناطق الحضرية، في ميونيخ، في بحلول عام 2017.
توظف مجموعة بي ام دبليو حاليا حوالي ستمائة شخص في تطوير القيادة المؤتمتة إلى حد كبير. وتتشكل أغلبية العاملين من مطوري البرمجيات، والذين يستمر عددهم في الازدياد. وبشأن عملهم يوضح أندريه مولر، مطور برامج في فريق القيادة الذاتية "لا نزال نقوم ببرمجتنا الخاصة هنا كما اننا نشرف على تنفيذ أفكارنا الخاصة. نحن نستخدم أحدث التقنيات، مثل ROS (نظام تشغيل الروبوتات)، وقادرون على رؤية نتائج سريعة ومباشرة في السيارة. ومن المثير للغاية أن نتمكن من العمل في مثل هذا المجال الهام للمستقبل". ويعبر أندريه مولر عن حماسه للترحيب بالزملاء الجدد. ومع إنشاء المجمّع في أونترشلايسهايم، تواصل مجموعة بي ام دبليو توسيع تطوريها للسيارات المؤتمتة إلى حد كبير وتبحث الشركة عن متخصصين في تكنولوجيا المعلومات ومطوري البرامج في مجالات الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي وتحليل البيانات.

بسول - حنينه ش.م.ل
شركة بسول - حنينه ش.م.ل هي الوكيل الحصري لمجموعة بي ام دبليو في لبنان، وهي أقدم مستورد لسيارات بي ام دبليو في العالم. وطوال مسيرتها اللامعة والتي يعود تاريخها إلى عام 1951 مع إنشاء بسول - حنينه وشركاه، أقامت الشركة وعززت ثروة من الخبرة والمعرفة والثقة مع عملائها المخلصين الراغبين في إقتناء سيارات بي ام دبليو و ميني.