ستنال حكومة «استعادة الثقة» ثقة المجلس النيابي بأغلبية ساحقة، لكن حتى الآن يصعب تصور استعادتها الثقة الشعبية.
تريد حكومة التناقضات والمصالح استعادة ثقة الناس من خلال بيان وزاري وضعته على عجل. بيان لا جدية فيه سوى بلاغته الإنشائية برغم الأخطاء المطبعية التي تضمنها، على ما أعلن الرئيس نبيه بري. أخطاء مطبعية يصدف أنها تطال القضايا الإشكالية في البلد فقط. فالحماسة لإنجازه جعلت من تولوا إعداده لا يلاحظون أن المنطقة البحرية الجنوبية هي في المنظور الرسمي منطقة لبنانية، وليست...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"