لا تختلف شرائح مسيحية لبنان وازنة في القول إن لبنان يمر في لحظة تاريخية بالغة الأهمية، اليوم. مقولة درج مسيحيون كثر على تردادها، وبينهم «الثنائي الماروني»، ومضمونها أن المسيحيين بعد انتخابات رئاسة الجمهورية وتشكيل الحكومة الجديدة وإطلاق ورشة القانون الانتخابي، حجزوا لهم مقعدا رئيسيا في الخريطة السياسية اللبنانية، وطووا مرحلة «الإحباط» التي ميزت حقبة ما بعد الطائف.
وإذا كان وصول العماد عون الى سدة الرئاسة يلخص نقطة التحول في التاريخ المسيحي الحديث، حسب أصحاب هذه...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"