هل المعارك العنيفة التي شهدها ويشهدها مخيم عين الحلوة منذ 48 ساعة وحصدت حتى مساء أمس، اربعة قتلى وعددا كبيرا من الجرحى واضرارا مادية كبيرة تقع في إطار مشهد أكبر، وتحديدا الصراع الذي يدور في أكثر من ساحة بين قوى الاعتدال من جهة وقوى التكفير من جهة ثانية؟
لليوم الثاني على التوالي، تواصلت الاشتباكات في مخيم عين الحلوة وحصدت المزيد من الضحايا، وقالت مصادر فلسطينية إن هذه المعارك بضراوتها وغزارة نيرانها وخصوصا القذائف الصاروخية، لم تكن لتندلع «لولا وجود كبسة زر خارجية وصلت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"