ثمة تساؤلات كثيرة تطرح اليوم لدى أبناء مدينة صيدا حول عدم تمثيل أي من مكوناتها السياسية في الحكومة التي يرأسها ابن المدينة سعد الحريري.
وقد تحول هذا الامر الى عرف في معظم حكومات ما بعد اتفاق الطائف، باستثناء توزير النائبة بهية الحريري في احدى الحكومات الماضية.
مصادر مواكبة تشير الى «ان عدم تمثيل صيدا في الحكومات المتعاقبة لم يقتصر على الحريري، فهذه المدينة لم تتمثل حتى في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي التي اعتبرت حكومة قوى 8 آذار، اذ تم تجاهل المعارضة الصيداوية ولم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"