كان من المفترض أن يقفل ملف الإرهابي محمود أبو عباس بالأمس. ولكن وكيل الدفاع عن ابن «كتائب عبدالله عزام» (أحد أخطر الموقوفين بتهمة إدخال انتحاريين وسيّارات مفخّخة إلى لبنان)، طلب الاستمهال في المرافعة إلى جلسة لاحقة.
ومع أن الملف قد انتهى باستجوابه سابقاً، إلّا أنّ «محمود العطّار» (محمود أبو عباس) قرّر فتح ملفّه مجدّداً ليُعاد استجوابه حينما سأل بـ «سذاجة»: «بدي أعرف شو قايل (خلال التحقيق معه)».
قرّر رئيس المحكمة العسكريّة العميد...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"