كانت الأسواق المالية خلال الأسبوع الحالي جيدة نسبياً مقارنة بالفترات السابقة، وكانت تداولات الأسهم المصرفية هي الأساس نتيجة العمليات الكبرى التي تمت على أسهم عوده وشهادات الإيداع وكذلك أسهم بلوم وبيبلوس.
لا طلبات كبيرة من الخارج بفعل الظروف ولكن البورصة تحسنت هذا العام مقارنة بالعام الماضي حوالي 40 إلى 45 في المئة من حيث قيمة التداولات وحجم الأسهم المتداولة. لذلك يرتقب ان تقفل السنة الحالية أفضل من السنة الماضية بمعدلات جيدة.
الرسملة السوقية للبورصة قاربت 12 مليار دولار وهي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"