لم يعد المفهوم التقليدي لجراحة الحروب المرتبط بنمط الحروب القديمة فعّالا، بل تتوافر اليوم حاجة الى مفهوم أوسع يلحظ، بالإضافة الى إصابات الحروب، الفضاء الحيوي والبنى التحتية والبيئات الحيوية والاجتماعية التي يعيش فيها الأفراد، والجروح المعنوية والاجتماعية والبيولوجية التي تسببها الحروب وهذا ما يضمنه مفهوم طب النزاعات. يشرح رئيس قسم الجراحة التجميلية في «المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت» الدكتور غسان بو ستة أنه بات من الضروري إعادة النظر في مفهومي الطب العسكري...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"