«كلام الناس»، هو ما تطمح الكنيسة المارونية أن تكون قد عكسته، في بيان مجلس مطارنتها الذي عقد أمس في بكركي برئاسة البطريرك بشارة الراعي.
البيان اختصر المشهد ومقاربة الناس له: «تفاؤل بالمستقبل الزاهر جراء الزخم الميثاقي والشعبي لانطلاقة العهد الجديد، وقلق من تعثر تشكيل الحكومة بسبب التجاذبات السياسية».
فالكنيسة، بحسب رأي أسقفي، «تتحدث دائما بلسان الشعب، الذي تعتريه تلك المشاعر المتناقضة في هذه الأيام، وكأنه كتب على اللبنانيين ألا يتمتعوا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"