وقع تلميذان ضحية عنف أساتذة إحدى المدارس الخاصة في إقليم الخروب، وهما (م. ق ـ 16 عاما)، و(ع. ق ـ 13 عاما). ذنبهما أنهما وقعا بين أيدي «مربين» غير مؤهلين، في المكان والزمان الخاطئين.
منذ شهر تقريبا، تعرض (ع. ق)، إلى تعنيف جسدي في المدرسة المذكورة. يروي خال الطفل (م. ح)، أن الصبي تعرض للضرب على رقبته بسبب ضحكة أطلقها مع زملائه عندما سقط الجرس من يد ناظر المدرسة في فترة الفرصة الصباحية. لم يحتمل الناظر، الذي كان عسكريا وسائق حافلة في الجيش، براءة الطفل فأعطاه نصيبه...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"