ليس الحلف بين الرئيس نبيه بري والنائب سليمان فرنجية جديدا، بل هو «عتيق» وثابت، قبل 8 آذار.. وبعده.
لكن الظروف التي رافقت المعركة الرئاسية الاخيرة أفضت الى تفعيل هذا الحلف، وإضفاء الكثير من الحرارة السياسية والشخصية عليه، خصوصا منذ اللحظة التي أصبح فيها فرنجية مرشحا اساسيا الى رئاسة الجمهورية.
بسرعة، «التقط» بري لحظة ترشيح فرنجية، وسعى جاهدا الى تسويقه في العلن.. والسر. لم يُخفِ رئيس المجلس حماسته لهذا الخيار وقناعته الراسخة به استنادا الى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"