فجأة، برزت الى السطح مشكلة «الجدار» الاسمنتي الذي يقوم الجيش اللبناني ببنائه حول الجهة الغربية لمخيم عين الحلوة.
مرد المفاجأة يعود الى أن «الجدار» لم يبن بين ليلة وضحاها، بل ان العمل فيه بدأ منذ أوائل الشهر الحالي، وقد استهل ببناء أبراج مراقبة على تخوم المخيم. وسرت أقاويل عن قبول «فصائلي» به، حتى ان أياً منها لم يعبّر عن اعتراضه على البناء، حتى قبل أيام، في الوقت الذي تبادلت فيه بعض الفصائل الاتهامات بقبولها بناء «الجدار»...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"