اعادة فتح الطريق واستئناف العمل في «الخطة المرحلية» لمشكلة نفايات العاصمة والضواحي وقسم من جبل لبنان، وعدم تراكم نفايات جديدة على الطرق مؤخرا، لا تعني ان الموضوع سلك من جديد طريق الحل. الأزمة في بداياتها ومرشحة لان تأخذ مسارا دراماتيكيا أكثر تأزما. فلا الخطة المرحلية (السيئة اصلا) والتي تعتبر «امرا واقعا» برأي واضعيها، تسير كما يجب، ولا الخطة المستدامة باتت معروفة المعالم ومحددة المسؤوليات.
بالنسبة الى الخطة المرحلية التي تقضي بتقاسم ما يقارب 3000 طن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"