وحده الموت ما يكشف وجوههم، أسماءهم وأعمالهم. كمال البقاعي المقاوم الشيوعي الذي خطفه الموت بعد صراع طويل مع المرض كان اسمه الحركي «المعلم».
إنه المسؤول الأول عن كل العمليات التي نفذتها «جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية» في منطقة البقاع الغربي وحاصبيا ومرجعيون، هذا ما يقوله «الحاج»، الرجل الثاني بعد كمال. يذهب الشيوعي المقاوم في ذاكرته الى سعدنايل بين عامي 82 و84. كان والمجموعات الاخرى يتجهون من بيروت الى سعدنايل للقاء «المعلم»...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"