يبدو أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان قد سجّلوا هدفاً أولَ في مرمى "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" (الأونروا) بتراجعها عن قراراتها المتخذة بشأن الاستشفاء.
وكانت الوكالة نهاية العام الماضي، قد اتخذت قراراً بتعديل مساهماتها في ما خصّ التغطيات الاستشفائية، فقلّصت مساهماتها بين 10 و20 في المئة تبعاً لنوع المستشفى. وواجهها اللاجئون بالاعتصامات من الشمال إلى الجنوب، احتجاجاً على ما اعتبروه إجحافاً بحقّهم، لا سيما في ظلّ تراجع تقديمات المؤسسات الدولية الأخرى.
وبمسعى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"