بدت المعارك البلدية في قضاء مرجعيون متشابهة. في التحالفات كما في حيثيات التنافس كانت معركة واحدة وإنما بأسماء مختلفة. فلوائح «الوفاء والتنمية» التي شكّلها «حزب الله» و «حركة أمل» غزت قرى وبلدات القضاء. نافستها لوائح جمعت اليسار بكل أطيافه، أو ممثلين عن عائلات رفضوا اللوائح «المعلّبة» و«المفروضة»، وصمّموا على تثبيت موقفهم بالترشح.
في الخيام وحولا والطيبة كما غيرها من القرى، روى المعترضون «السيناريو» ذاته....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"