المأزق السياسي يتعمق أكثر فأكثر، والفروقات كبيرة وحادة، ومساحات التوافق ضيقة الى حد يجعلها لا تُرى أمام مساحات التباعد والافتراق الواسعة بين القوى السياسية.
صارح الرئيس بري المتحاورين «لا مفر من الوصول الى حل في نهاية المطاف، فلنعجل به من الآن ولنقطفه في أقرب وقت ممكن». وقال إن راداراته قد شغلها في اتجاهات خارجية مختلفة، ولم يلتقط أية إشارات إيجابية حول حلول لبنانية داخلية، أو حتى حول رغبات خارجية بالتدخل لبلورة حلول لبنانية «راداري ما زال يعمل، ولكنني لا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"