فرضت مشكلة النفايات على القوى السياسية العودة الى طاولة مجلس الوزراء، الذي انعقد امس بدعوة مفاجئة من رئيس الحكومة تمام سلام وبمن حضر، لدرس واقرار التقرير الذي اعده وزير الزراعة اكرم شهيب لمعالجة الازمة التي اغرقت البلاد، وتم التوافق على الخطة التي قدمها شهيب على أن يتم اعطاء دور للبلديات في هذا الموضوع، وذلك بعد ان حصل سلام على دعم اركان طاولة الحوار.
وكان اللافت «نصف حضور» لوزراء «التيار الوطني الحر» و «حزب الله»، اذ حضر الوزير الياس...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"