بمعزل عن أية احتمالات لخلفيات مخفية أو ممسوكة من خارج ساحة الاعتصام، أو أهداف متدحرجة عنوانها النفايات، وبمعزل عن الخلافات والانقسامات المتحركة داخل التحرك، فإن ما يحصل منذ 22 آب، هو مهم ومهم جداً، من حيث كسره للصمت والاستسلام لمشيئة «معلمي أسواق الفساد وأباطرته» ورفع الحصانة الزائفة عن هؤلاء، لان لا حصانة أقوى من محبة الناس وتأييدهم...
في لبنان ونظامه الطائفي، يستحيل التغيير بالمفهوم «الثوري ـ الانقلابي»، والممكن والمطلوب تكريس «نهج تغييري»...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"