واصل مخيم الشباب القومي العربي الرابع والعشرين، أعماله في دار الحنان في البقاع الغربي، حيث إلتقى المشاركون عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي يوسف مكي (السعودية)، وهزرشي بن جلول (الجزائر)، بالإضافة إلى عقدهم حلقات نقاش، وسلسلة من المحاضرات.
استهل مكي في حواره مع المشاركين، بتحيتهم على إيمانهم بقدر أمتهم في بناء الغد العربي الجديد، مستحضراً ظاهرة الحراك القومي، والمد الوحدوي الذي كان يعمّ معظم الأقطار العربية ومشاهده المتمثلة في المظاهرات، سقوط الألاف من الشهداء دفاعاً...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"