طغى الاتفاق النووي الإيراني على اللقاء الذي جمع وزير الخارجية جبران باسيل بنظيره الإيطالي باولو جنتيلوني. تحدث الوزيران عن النتائج الايجابية للاتفاق وأهميته للمنطقة، إذ نال الوقت الأطول من المباحثات إلا أن الملفات الأخرى وتحديدا تلك المتعلقة بالأمن والإرهاب و"داعش" و"النصرة" والنازحين السوريين والحدود الشرقية والجنوبية كان لها نصيبها من اللقاء. وقد كان لباسيل، ردا على أحد الأسئلة في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده الوزيران،  موقف صارم حول تسجيل ولادات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"