منذ سنتين، وفي مثل هذه الأيام، اختطف عماد العنداري وكارلوس أبو عزيز في غامو شمال نيجيريا أثناء عملهما في شركة" سيتراكو اللبنانية للبناء" على يد مجموعة" بوكو حرام"، وإلى الآن لا يزال مصيرهما مجهولا.
غيابهما ترك حالة حزن وغضب وقلق في بلدة داربعشتار لا سيما في منزل عائلة العنداري. معاناة الأهل لا توصف، في ظل سكوت الشركة والدولة اللبنانية والسفارة في نيجيريا والمسؤولين وعدم وجود أي خيوط جديدة في القضية.
يلتزم والد عماد الصمت كما زوجته، لأن مجرد ذكر اسم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"